اليابان تؤجل إطلاق أكبر صواريخها الفضائية

أعلنت وكالة استكشاف الفضاء اليابانية JAXA أنها قررت تأجيل إطلاق صاروخ H3 الفضائي الثقيل مرة أخرى.



ولم تذكر الوكالة أسباب التأجيل لكنها أشارت إلى أن هذه المرة هي الثانية التي يتقرر فيها تأجيل أول إطلاق لهذا الصاروخ، إذ كان من المخطط أن يطلق قبل نهاية مارس المقبل.

وكانت JAXA قد ذكرت في وقت سابق أن أول عملية إطلاق لصاروخ H3 من المفترض أن تتم من مطار تانيغاشيما الفضائي الواقع جنوب غرب البلاد.

وبدأ تطوير صواريخ  H3  عام 2013 بالتعاون ما بين Mitsubishi Heavy Industries و JAXA، لتكون صواريخ فضائية ثقيلة تعمل بالوقود السائل،  وتحل محل صواريخ H-2A المخصصة لإطلاق الأقمار الصناعية، وصواريخ H-2B التي صممت لتطلق نحو المحطة الفضائية الدولية.

ويبلغ طول كل صاروخ من هذه الفئة 63 مترا، وقطره 5.2 م، ويتوقع أن تكون قادرة على نقل حمولات تصل إلى 6.5 طن إلى مدرات الأرض.

وتبعا لوكالة Kyodo فإن صواريخ H3 الجديدة تختلف عن صواريخ H-IIA اليابانية المستخدمة حاليا بقدراتها على نقل أقمار صناعية كتلتها أكبر بمقدار 1.3 مرة، فضلا عن أن كلفة إنتاجها أقل بمقدار 50 % تقريبا.