ما وراء استبعاد ديوكوفيتش من أستراليا المفتوحة؟

وضعت المحكمة الاتحادية الأسترالية الكلمة الأخيرة في أزمة مشاركة الصربي نوفاك ديوكوفيتش في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس.



 

وقررت المحكمة الاتحادية في أستراليا تأييد قرار وزارة الهجرة في البلاد بإلغاء تأشيرة نوفاك ديوكوفيتش، ومن ثم، ترحيله وعدم مشاركته في بطولة أستراليا المفتوحة.

 

 

وكانت القصة بدأت، حينما قررت الحكومة الأسترالية، إلغاء تأشيرة دخول ديوكوفيتش لخوض منافسات بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، لعدم حصوله على لقاح فيروس كورونا، قبل أن يحصل النجم الصربي على حكم قضائي بصحة إجراءات التأشيرة ومشاركته في البطولة.

 

لكن أليكس هوك، وزير الهجرة الأسترالي، ألغى تأشيرة نوفاك ديوكوفيتش، رغم قرار المحكمة، مستندا إلى بند في القانون يتيح له ذلك.

 

ديوكوفيتش لجأ مجددا للطعن أمام المحكمة الاتحادية الأسترالية، لكنها أيدت هذه المرة قرار الحكومة، ليتم استبعاد النجم الصربي نهائيا من المنافسات، علما بأنه هو حامل اللقب وصاحب الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بواقع 9 ألقاب.