ما وراء تهديد مالي بإلغاء رحلات لشركات طيران؟

ذكرت وزيرة النقل في مالي، مدينة سيسوكو ديمبيل، أن شركات الطيران، التي تسير طائرات إلى بلادها التي فرضت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) عقوبات عليها، يجب أن تؤكد ما إذا كانت ستستمر في العمل، في غضون 72 ساعة، أو المخاطرة بفقدان المناطق، التي كانت تهبط فيها طائراتها.



 

ونقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء اليوم السبت "عن الوزيرة قولها "بعد إنقضاء هذه المهلة، سيتم تسليم تلك المناطق إلى شركات طيران أخرى، لضمان استمرار الخدمات".

 

ويتم تطبيق هذه المهلة ابتداء من اليوم السبت، ويأتي في أعقاب عقوبات فرضتها إيكواس.

 

كانت شركة "إير فرنس كيه إل إم" للطيران قد أوقف الرحلات، بالفعل، إلى مدينة "باماكو"، عاصمة مالي، على الرغم من أنه لا تشملها العقوبات، لتنضم بذلك إلى شركتي الطيران الإقليميتين، "الخطوط الجوية السنغالية" و"إير كوت ديفوار".

 

كانت إيكواس قد وافقت في قمة عقدتها في التاسع من الشهر الجاري على فرض عقوبات قاسية على مالي بسبب إعلان الحكومة المؤقتة في البلاد إجراء انتخابات جديدة بعد 4 سنوات بدلاً من شهر فبراير(شباط) 2022

 

وتشمل العقوبات إغلاق كل الحدود مع مالي، وتجميد كل العلاقات التجارية غير الحيوية وكل الموارد المالية لمالي لدى البنك المركزي لإيكواس.