إيران تعلن إطلاق أول قمر صناعي عبر صاروخ يعمل بالوقود الصلب

أعلن قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني العميد علي أكبر حاجي زادة، اليوم الخميس، عن إطلاق ناجح لصاروخ حامل للأقمار الصناعية يعمل بالوقود الصلب.



 

ونقلت وكالة أنباء ”فارس نيوز“ تصريحات العميد حاجي زادة للحديث عن آخر التطورات الدفاعية والعسكرية أمام عدد من رجال الدين في مدينة قم وسط إيران.

وقال العميد حاجي زادة: ”أطلقنا، الأسبوع الماضي، بنجاح أول قمر صناعي إيراني عبر صاروخ يعمل بالوقود الصلب“، مضيفًا أن ”الأقمار الصناعية الإيرانية الجديدة، مصنوعة من مادة غير معدنية ومواد مركبة، مما سيزيد من طاقة الصواريخ، ويوفر التكاليف“.

ولفت القائد بالحرس الثوري إلى أن ”هذه التكنولوجيا المستخدمة في إطلاق القمر الصناعي موجودة فقط في 4 دول في العالم“.

 

وزعم أن ”إيران أحرزت الكثير من التقدم في مجال الفضاء والأقمار الصناعية، لدرجة أنه لن يتم القضاء عليها بالاغتيال، والتهديدات، والعقوبات“، وفق تعبيره.

 

ولم يكشف العميد أمير علي حاجي زادة القاعدة الفضائية التي تولت مهمة إطلاق القمر الصناعي ونوعيته.

 

وفي 30 كانون الأول/ديسمبر الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الإيرانية عن إطلاق 3 أقمار صناعية خاصة بالأبحاث عبر صاروخ ”سيمرغ“ المخصص لنقل الأقمار الصناعية، مشيرة إلى أن المهمة كانت ناجحة.

 

لكن بعد يوم، قال المتحدث باسم منظمة الصناعات الفضائية في وزارة الدفاع الإيرانية، أحمد حسيني، للتلفزيون الحكومي، إن ”صاروخ سيمرغ المخصص لنقل الأقمار الصناعية فشل بمهمة وضع الأقمار في المدار“.

 

وأضاف حسيني: ”الصاروخ الحامل للأقمار الصناعية لم يصل إلى السرعة المطلوبة لوضع الشحنة في المدار، والمشروع فشل“، مبينًا أن ”الشحنة يجب أن تصل إلى 7600 متر في الثانية لتصل إلى المدار، لكن سرعتها كانت فقط 7350 مترًا في الثانية“.

 

وفشل إطلاق صاروخ القمر الصناعي سيمرغ 4 مرات متتالية، وكانت شبكة ”سي إن إن“ الأمريكية الإخبارية قد ذكرت في وقت سابق أن ”إيران يبدو أن لديها مشكلة في هذا النظام بالذات“.