الصومال.. 4 قتلى في انفجار قرب مطار مقديشو

وقع انفجار كبير في العاصمة الصومالية مقديشو، على طريق مؤد للمطار، وفق وكالة ”رويترز“.



ونقلت الوكالة عن شاهد عيان قوله، إن أربع جثث شوهدت في موقع الانفجار الذي أتلف أربع سيارات، ولم يتضح سبب الانفجار.

  وكان أربعة عسكريين من الجيش الصومالي قتلوا، أمس الثلاثاء، وجرح اثنان آخران، إضافة إلى إصابة مدني واحد، بهجومين مختلفين تبنتهما حركة الشباب الإرهابية في مدينة جوهر عاصمة ولاية هيرشبيلي.

وأوضحت مصادر إعلام صومالية، أن هجوما شنه إرهابيو حركة الشباب على قاعدة عسكرية في منطقة قلمو الواقعة على مسافة ثلاثين كيلو مترا جنوبي مدينة جوهر، أدى لمقتل جنديين بعد اشتباكات دارت بين الجيش والمهاجمين.

وأشارت المصادر إلى أن الهجوم الثاني كان عن طريق تفجير عبوة ناسفة، بمركبة عسكرية تقل جنودا حكوميين، قرب مدينة جوهر، ما أسفر عن مقتل عسكريين اثنين وإصابة اثنين آخرين.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام  على إعلان المسؤولين الصوماليين، أنهم توصلوا إلى اتفاق على استكمال الانتخابات التشريعية في موعد أقصاه 25 فبراير/ شباط المقبل، بعد تأخير متكرر، وفق ”فرانس برس“.

وأورد بيان صدر بعد أيام عدة من المشاورات التي أجراها رئيس الوزراء محمد حسين روبلي مع حكام مختلف الولايات الصومالية، أن ”الانتخابات القائمة لمجلس الشعب سيتم انهاؤها بين 15 يناير/ كانون الثاني و25 فبراير/ شباط 2022“.

وكان روبلي والرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد الملقب بـ“فارماجو“، على خلاف منذ فترة طويلة بشأن أزمة الانتخابات مع مخاوف من أن يتحول الخلاف إلى أعمال عنف.

وعلق فارماجو الشهر الماضي مهمات روبلي، لكن رئيس الوزراء اتهم الرئيس بارتكاب ”محاولة انقلاب“ وتحدى قراره، بينما واجه فارماجو نفسه دعوات من زعماء المعارضة لإخلاء مكتبه.

وجاءت تلك التطورات غداة خلاف علني حول تنظيم انتخابات طال انتظارها على وقع أزمة مؤسساتية خطيرة.

وكان من المفترض أن تكتمل الانتخابات بحلول 24 ديسمبر/ كانون الثاني الماضي، لكن أحد أعضاء البرلمان المنتخبين حديثا، قال ”إنه حتى 27 من ديسمبر، جرى انتخاب 24 فقط من أصل 275 نائبا“.

وفي ظل العملية الانتخابية غير المباشرة المعقدة في الصومال، تقوم المجالس الإقليمية باختيار مجلس الشيوخ، وبعد ذلك يختار زعماء العشائر أعضاء مجلس النواب الذي يختار بدوره رئيسا جديدا.