استقرار النفط والدولار يدفع الذهب لقاع 3 أسابيع

استقرت أسعار النفط في تسوية تعاملات الأربعاء، فيما هبطت أسعار الذهب، لأدنى مستوى في 3 أسابيع.



 

وأغلقت أسعار النفط بلا تغير يذكر، في جلسة الأربعاء، مع تشكيك المستثمرين في فعالية سحب للخام تقوده الولايات المتحدة من الاحتياطيات الاستراتيجية، وتحول تركيزهم إلى كيف سيكون رد فعل المنتجين.

 

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي، جلسة التداول منخفضة ستة سنتات، أو 0.07%، لتسجل عند التسوية 82.25 دولار للبرميل.

 

وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط، منخفضة 11 سنتا، أو 0.14%، إلى 78.39 دولار، وذلك حسب رويترز.

 

وقال محللون، إن تحرك دول رئيسية مستهلكة للنفط للسحب من احتياطيات الطوارئ سيكون له تأثير قصير الأمد على الأرجح بعد سنوات من تراجع الاستثمار وتعاف عالمي قوي من جائحة "كوفيد-19 ".

 

وقال محلل ببنك "جولدمان ساكس"، إن السحب المنسق قد يضيف حوالي 70 مليون إلى 80 مليون برميل إلى المعروض من الخام، وهي كمية أقل من 100 مليون برميل أو أكثر التي كانت السوق تتوقعها.

 

وقالت شركة السمسرة "جيه بي مورجان جلوبال لأبحاث السلع الأولية"، إن أي تأثير على أسعار النفط للسحب من احتياطيات الخام لن يستمر لفترة طويلة.

 

وتوقعت، أيضا أن الطلب العالمي على النفط سيتجاوز مستويات 2019 بحلول مارس/ آذار 2022 .

 

وفي حين تحول التركيز الآن إلى كيف سترد منظمة البلدان المصدرة للبترول"أوبك"، وحلفاؤها على السحب من الاحتياطيات، قالت مصادر إن تحالف "أوبك+" لا يناقش حاليا وقف زيادات إنتاج النفط.

 

وستعقد منظمة "أوبك"، اجتماعا في أول ديسمبر/كانون الأول المقبل، يعقبه اجتماع لتحالف "أوبك+"، في اليوم التالي لتقرير السياسة النفطية لكبار منتجي الخام.

 

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، الأربعاء، أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة زادت بمقدار مليون برميل الأسبوع الماضي، بينما كان من المتوقع أن تنخفض 481 ألف برميل.

 

 

وأشارت البيانات أيضا إلى أن مخزون الخام في الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للولايات المتحدة هبط الأسبوع الماضي إلى 604.5 مليون برميل، وهو أدنى مستوى منذ يونيو/ حزيران 2003.

 

وتراجعت أسعار الذهب إلى أدنى مستوى في 3 أسابيع، الأربعاء، مع صعود الدولار، وعوائد سندات الخزانة بعد بيانات اقتصادية أمريكية قوية، وتزايد الرهانات على زيادة في أسعار الفائدة في الولايات المتحدة في موعد أقرب من المتوقع.

 

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.28% إلى 1784.70 دولار للأوقية (الأونصة) في أواخر جلسة التداول بعد أن هبط إلى أدنى مستوى منذ 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، عند 1777.80 دولار في وقت سابق من الجلسة.

 

بينما استقرت العقود الآجلة الأمريكية للذهب لتسجل عند التسوية 1784.30 دولار للأوقية، وذلك حسب رويترز.

 

وانخفض المعدن الثمين إلى ما دون المستوى الرئيسي البالغ 1800 دولار هذا الأسبوع، إذ أكدت إعادة تعيين رئيس مجلس الاحتياطي جيروم باول لفترة ثانية الرهانات على تشديد السياسة النقدية بشكل أسرع، وعززت الدولار.

 

 

ويجعل ارتفاع الدولار المعدن الأصفر أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى.

 

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة في المعاملات الفورية، بنسبة 0.85% إلى 23.45 دولار للأوقية.

 

 بينما ارتفع البلاتين، بنسبة 0.65% إلى 975.33 دولار، فيما تراجع البلاديوم، بنسبة 0.96% إلى 1850.18 دولار.