"إياتا" يوجه رسالة مهمة لأمريكا وأوروبا

أعرب "إياتا"، عن شعوره بخيبة الأمل لاستمرار توقف حركة النقل الجوي بين أمريكا وأوروبا رغم ارتفاع معدلات التطعيم ضد كورونا في الجانبين.



 

وقال رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي ويلي وولش في مقر الاتحاد في جنيف، الأربعاء: "خطر الإصابة بالعدوى في حركة النقل الدولي ضئيل للغاية، ولا ينبغي إخضاع الناس الذين حصلوا على تطعيم كامل لقيود".

 

وأضاف أنه سيحث الحكومة الأمريكية على إعادة السماح بتسيير الرحلات الجوية الدولية، ولاسيما إلى أوروبا.

 

تجدر الإشارة إلى أن البيت الأبيض أعلن أول أمس الإثنين، أن الولايات المتحدة لن ترفع قيود كورونا المفروضة على دخول المسافرين الأجانب بسبب انتشار سلالة دلتا.

 

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض: "سوف نبقي على قيود السفر القائمة في هذه المرحلة لبضعة أسباب.. سلالة دلتا آخذة في الانتشار سواء هنا أو حول العالم. وبسب هذه السلالة حالات الإصابة ترتفع الآن هنا في الداخل ولا سيما بين أولئك غير المطعمين".

 

وذكرت أن حالات العدوى تتجه إلى الاستمرار في الارتفاع "خلال الأسابيع القادمة".

 

يذكر أن الولايات المتحدة تحظر حاليا دخول معظم الأشخاص غير الأمريكيين من دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والهند والصين والبرازيل وجنوب أفريقيا وإيران.

 

من جانبها، أعلنت إزجي جولباس كبيرة الاقتصاديين في اتحاد (إياتا) أن مستوى الرحلات الجوية فوق شمال الأطلسي في يونيو/حزيران الماضي وصل إلى 73% من مستواها في نفس الشهر من عام 2019.

 

وأوضحت جولباس أهمية الرحلات بين أمريكا وأوروبا بالنسبة للشركات في الجانبين، مشيرة إلى أن أوروبا تمثل أهم سوق بالنسبة لشركات الطيران الأمريكية حيث تحصل هذه الشركات على 30% من إيراداتها من رحلاتها إلى أوروبا.

 

كما تمثل الولايات المتحدة السوق الأهم لشركات الطيران الأوروبية بنحو 15% من إيراداتها.

 

في المقابل، تمثل أعمال الشحن بين الجانبين بارقة أمل حسب بيانات (إياتا) إذ حقق حجم هذه الأعمال في يونيو/حزيران الماضي ارتفاعا بنسبة 8% مقارنة بمستواه في نفس الشهر من 2019 قبل اندلاع أزمة كورونا.