تيك توك يغزو العالم بـ3 مليارات نسخة

أصبح تطبيق نشر الفيديوهات تيك توك أول تطبيق بالعالم من خارج عائلة "فيسبوك" يكسر حاجز الـ3 مليارات نسخة تم تنزيلها على مستوى العالم.



 

وأشار موقع سي نت المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن هذا الرقم الصادر عن شركة سينسور تاور المتخصصة في متابعة التطبيقات، يعني أن تيك توك أصبح خامس تطبيق خارج تطبيقات ألعاب الكمبيوتر يتم تنزيله أكثر من 3 مليارات نسخة على مستوى العالم بعد تطبيقات واتساب وماسنجر وفيسبوك وأنستقرام وكلها مملوكة لشركة فيسبوك الأمريكية.

 

وأصبح تطبيق تيك توك خلال النصف الأول من العام الحالي التطبيق الأكثر تنزيلا في العالم مع استبعاد تطبيقات الألعاب، حيث تم تنزيل 383 مليون نسخة منه لأول مرة في أوائل العام الحالي، مقابل 619 مليون نسخة في النصف الأول من 2020. ويعود هذا الانخفاض الذي بلغت نسبته 38% سنويا إلى قرار الهند حظر استخدام التطبيق على أراضيها.

 

وتم تنزيل 177.5 مليون نسخة من التطبيق على مستوى العالم خلال الربع الأول من العام الحالي بزيادة نسبتها 2% مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي، ثم زاد الرقم خلال الربع الثاني بنسبة 16% مسجلا 205 ملايين مرة تنزيل.

 

كان تطبيق تيك توك قد سجل رقما قياسيا في عدد مرات التنزيل خلال الربع الأول من العام الماضي وهو 315 مليون مرة.

 

ومطلع شهر يونيو/حزيران الماضي، ألغت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن قرارا من قرارات إدارة سلفه دونالد ترامب بحظر تطبيقات صينية مثل تيك توك ووي شات.

 

وقالت إدارة الرئيس بايدن إنها ستجري دراساتها حول ما يمكن أن تمثله هذه التطبيقات من مخاطر على الأمن القومي الأمريكي ثم تتخذ القرار النهائي بناء على نتائج الدراسة.

 

وأصدر البيت الأبيض توجيها جديدا إلى وزيرة التجارة جينا رايموندو في أمر تنفيذي لتقييم وحظر التطبيقات التي تشكل خطرًا أمنيًا، من خلال دراسة تستند إلى الأدلة حول التطبيقات الصينية.

 

ويشعر المسؤولون الأمريكيون بالقلق بشكل خاص من احتمالات إساءة استخدام البيانات الشخصية والصحية للمستخدمين الأمريكيين لهذه التطبيقات من جانب السلطات الصينية.

 

وبحسب مسؤولين كبار فإن الإدارة الأمريكية تشير أيضا إلى بحث كيفية حماية البيانات الشخصية لمستخدمي هذه التطبيقات وإلى المخاطر التي ينطوي عليها استخدام بعض هذه التطبيقات.

 

يذكر أن قضاة اتحاديين في الولايات المتحدة أبطلوا إجراءات ترامب، وقالوا إن الإدارة السابقة لم تعرض كيفية تشكيل هذه التطبيقات على وجه الخصوص تهديدا للأمن القومي يبرر حظرها.