الانتقالي الجنوبي يعلن دمج قواته في وزارتي الدفاع والداخلية

"الانتقالي الجنوبي" يعلن دمج قواته في وزارتي الدفاع والداخلية‎

أعلن المجلس الانتقالي جنوب اليمن، مساء الجمعة، دمج قواته الأمنية تحت مظلة وزارتي الدفاع والداخلية في العاصمة المؤقتة عدن.



وجاء ذلك ضمن قرارات أصدرها، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزُبيدي، تضمنت تعيين قيادة جديدة لألوية الدعم والإسناد والحزام الأمني، وضم هذين القطاعين إلى وزارتي الدفاع والداخلية.

وقضى القرار الأول بتعيين اللواء صالح السيد، قائدًا لألوية الإسناد والدعم والعميد علي المعكر، أركان حرب ألوية الإسناد والدعم، والعميد عبدالسلام  البيحاني، ركن عمليات ألوية الإسناد والدعم.

وتضمنت التعديلات الجديدة نقل مقر القيادة وألوية الإسناد والدعم إلى خارج محافظة عدن على أن يتم ضمها ضمن الألوية البرية للقوات المسلحة الجنوبية.

ونص القرار على خضوع ألوية الإسناد والدعم لقيادة القوات البرية التي تخضع لوزارة الدفاع، على أن ينظم عمل ومهام ألوية الإسناد والدعم وفق نظم وقوانين الوزارة.

أما القرار الثاني، فقضى بتعيين قيادة لقوات الحزام الأمني وضمها لوزارة الداخلية، حيث تم تعيين العميد محسن الوالي، قائدًا لقوات الحزام الأمني، والعميد مختار النوبي نائبًا لقائد قوات الحزام الأمني، والعميد عبيد لعرم، ركن عمليات قوات الحزام الأمني.

وقضى القرار بأن تقوم قوات الحزام الأمني بالمهام الأمنية والشرطية، وتعمل ضمن قوام وزارة الداخلية.