هل نظارة البيانات تهدد الهاتف الذكي؟

تمثل نظارة البيانات حاليا أحدث صيحات التكنولوجيا، التي قد تهدد مستقبل الهواتف الذكية إلى حد الاختفاء من حياتنا.



 

في التقرير التالي نستعرض كل ما تريد معرفته عن نظارة البيانات من مزايا وعيوب.

 

بداية تقول الرابطة الألمانية لتكنولوجيا المعلومات إن نظارة البيانات تمثل حاليا أحدث صيحات التكنولوجيا؛ حيث تقوم هذه النظارة، التي تعتمد على تقنية الواقع المعزز Augmented Reality، بإظهار معلومات في نطاق رؤية مرتديها.

 

أضافت الرابطة أن شركات التكنولوجيا تعمل حاليا على تطوير نظارة البيانات بحيث تحل محل الهاتف الذكي؛ حيث ستقوم النظارة في المستقبل على سبيل المثال بإظهار معلومات وتقييمات حول أحد المطاعم أثناء الوقوف أمامه برمشة عين من المستخدم.

 

ولتكون النظارة ملائمة للاستخدام في الحياة اليومية بشكل أكبر يعمل المطورون حاليا على تطويرها بحيث تكون أصغر حجما لتبدو مثل النظارة العادية مع زيادة فترة تشغيل البطارية.

 

 

هل تؤذي العين؟

أشارت هيئة الفحص الفني الألمانية إلى أن تقنية الواقع الافتراضي لا تقتصر على عالم ألعاب الكمبيوتر فحسب، بل يمكن أيضاً استخدامها في العمل، خاصة في المجال الصناعي.

 

وأضافت أن الاستعمال المتواصل لنظارة البيانات لا يؤذي العين، إلا أنه من المستحسن أخذ فترات راحة وعدم العمل بنظارة البيانات لعدة ساعات مرة واحدة، نظراً لأن ذلك قد يسبب إجهاداً للعين في بعض الحالات.

 

ويرجع سبب الإجهاد إلى قلة تحريك الرأس عند استعمال نظارة البيانات، وهو ما يؤدي إلى حدوث شد وتوتر في الكتفين والرقبة، بالإضافة إلى أن مستخدم نظارة البيانات غالباً ما يحدق النظر في موضع واحد، والذي تظهر به تعليمات العمل أو إرشادات المساعدة على نظارة البيانات، وهو ما يزيد من إجهاد العين مقارنة بالحركة المستمرة.

 

وعلى غرار العمل أمام شاشات الكمبيوتر، يتعين على مستخدم نظارة البيانات أخذ فترات راحة قصيرة بصورة منتظمة.

 

 

 

آخر إصدار

أعلنت شركة DigiLens الأمريكية مطلع العام الحالي عن إطلاق نظارتها الذكية MotoHUD الجديدة، التي تقوم بإظهار جميع البيانات المهمة في مجال رؤية المستخدم.

 

وذكرت أن النظارة الجديدة تعتمد على "بروجيكتور" صغير في إطار النظارة يعرض صور المنشور على زجاج مغطى بطبقة خاصة، مشيرة إلى أنه يمكن تركيب تلك التقنية في النظارات، كما يمكن الاعتماد عليها في تصميم الخوذة لقائدي الدراجات النارية والهوائية؛ حيث يمكن إظهار الإرشادات الملاحية أو سرعة القيادة.

 

وأضافت أنه عند استعمال التقنية الجديدة مع رجال الإطفاء، فإنه يمكن إظهار الصور الحرارية أو مخططات المباني أثناء عمليات الإنقاذ والإطفاء.

 

إلى ذلك كشفت شركة DigiLens أنها تتعاون مع شركة "نينتندو" المطورة للعبة "بوكيمون جو" Pokémon Go من أجل تطوير لعبة جديدة، بحيث يتم الاعتماد على النظارات الذكية لعرض محتويات اللعبة في العالم الحقيقي.