محلل سياسي: لايمكن أن تحسم القضية اليمنية إلا بالحل السياسي (حوار)

قال الكاتب والناشط السياسي باليمن ناجي أحمد قاسم، إنه لايمكن أن تحسم القضية اليمنية إلا بالحل السياسي بجمع أطرف القضية اليمنية في حوار سياسي يحترم ارادة ومطالب الشعب شمالا وجنوبا.



 

وأضاف في حوار خاص بأن المليشيات الحوثية استخدمت سياسة المد والجزر والمراوغة من ناحية وعدم الانصياع لكل القرارت الدولية وكل المبادرات مع كل المبعوثين الدوليين الى اليمن وهذا الذي جعل كل المبعوثين الدوليين يفشلون في كل مساعيهم 

 

 

 وإليكم نص الحوار:-

 

 

 

كيف مستقبل الأزمة اليمنية؟

 

مستقبل الأزمة اليمنية مرتبط بتحكيم العقل بين الأطراف المتصارعة في الساحة اليمنية وهي ثلاثة أطراف الطرف الاول والثاني هما جماعة الحوثي والطرف الثاني الحكومة الشرعية المختطفة من جماعة الاخوان المسلمين فرع اليمن، أما الطرف الثالث هما أبناء الجنوب الذين يطالبون بفك الارتباط بعد فشل الوحدة اليمنية عقب اعلانها مباشرة ، هذه الاطرف اذا استمعت لصوت العقل وغلبت مصلحة عامة الشعب في الشمال والجنوب على المصالح الخاصة فإن الازمة اليمنية ستنتهي ،وستجبر الاطراف الدولية والاقليمية المتصارعة ايضا في اليمن على انهاء الازمة ، لهذا ومن وجهة نظري ستحل الازمة السياسية في اليمن عبر الحوار السياسي يشمل الاطراف الثلاثة.

 

 

 

ما مصير تنفيذ اتفاق الرياض؟

 

اتفاق الرياض يعتبر فشل بغالبية بنوده وأصبح مجرد مادة اعلامية تردد في وسائل الاعلام دون الرغبة في تنفيذ بنوده.

 

 

 

أيهما الأقرب لحسم القضية اليمنية الحل السياسي أم العسكري؟

 

 

 

لايمكن أن تحسم القضية اليمنية إلا بالحل السياسي بجمع أطرف القضية اليمنية في حوار سياسي يحترم إرادة ومطالب الشعب شمالا وجنوبا .

 

 

ما هي أهداف التدخلات التركية والإيرانية؟

 

أهداف التدخلات التركية الايرانية هي السيطرة على المنافذ البحرية والتحكم بالملاحة الدولية وتضييق الخناق على منطقة الجزيرة العربية والوطن العربي برمته والتحكم بثرواته وتدجين مجتمعه بما يتناسب مع سياستهم .

 

 

 

كيف اتخذت مليشيا الحوثي مأساة فلسطين مادة للمتاجرة ؟

 

 

 

مع الأسف الشديد القضية الفلسطينية أصبحت شماعة يستخدمها الحوثي لكسب عواطف الشعوب العربية لغرض مؤازرته لتنفيذ مخطط التوسع الإيراني في المنطقة.

 

 

 

كيف أفشلت مليشيا الحوثي مهمة المبعوث الأممي لليمن؟

 

استخدمت المليشيات الحوثية سياسة المد والجزر والمراوغة من ناحية وعدم الانصياع لكل القرارت الدولية وكل المبادرات مع كل المبعوثين الدوليين الى اليمن وهذا الذي جعل كل المبعوثين الدوليين يفشلون في كل مساعيهم .

 

 

 

كيف ترى مصير القضية الجنوبية؟

 

مصير القضية الجنوبية أصبحت بيد المجلس الانتقالي المفوض شعبيا بعدة مليونيات خرجت إلى الشارع معلنة تفويضها للمجلس الانتقالي الجنوبي ، ومن وجهة نظر الشعب الجنوب كما نلمسه في الشارع الجنوبي بأن الوحدة اليمنية جلبت لهم البلاء والدمار المادي والنفسي وإنها ليس آله يعبد وأن الخروج منها حق مشروع وفق القوانين الدولية كما حصل للوحدة المصرية السورية ، ولهذا يجب احترام حق الشعب الجنوبي في تقرير مصيره .

 

 

 

برأيك ماذا يحدث في جنوب اليمن؟

 

ما يحدث في الجنوب مأساه بكل ما تحمله الكلمة من معنى وذلك من خلال انعدام الخدمات كالكهرباء والماء وانهيار قيمة العملة المحلية وعدم صرف المرتبات والارتفاع الجنوني لاسعار المواد الغذائية وتدني مستوى دخل الفرد وانتشار المجاعة بسبب ازدواجية الحكم في حكومة المناصفة بين الشمال والجنوب حيث ان الوزراء الشماليين يبذلون جهدا لإخضاع الشعب الجنوبي للقبول باستمرار الوحدة وعدم مطالبتهم بفك الارتباط , والوزراء الجنوبيين يبذلون جهدا لأخضاع حكومة المناصفة للقبول بمطالب الشعب الجنوبي المتمثلة بفك الرتباط بين الدولتين .