مباحثات أمريكية إثيوبية حول "سد النهضة"

أطلع رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك، مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية للقرن الإفريقي جيفري فيلتمان على تطورات سد النهضة.



 

وركز حمدوك خلال لقائه فيلتمان الأحد، على تباين وجهات النظر بين السودان وإثيوبيا بخصوص الملء الأحادي لخزان سد النهضة والأضرار والمخاطر التي سيخلفها على العلاقات بين البلدين.

 

وبحث رئيس الوزراء السوداني ادعاءات إثيوبيا بخصوص ملكية بعض الأراضي السودانية في شرق البلاد، بجانب افتعال المشاكل بسبب قيام القوات المسلحة السودانية بالانفتاح على الجبهة الشرقية وتأمين وحماية المواطنين السودانيين على الحدود بين البلدين.

 

وكانت وزيرة الخارجية الدكتورة مريم الصادق المهدي جددت في تصريحات صحفية عقب اللقاء، تأكيد رئيس مجلس الوزراء حرص السودان على استقرار الجارة إثيوبيا وتحقيق التوافق بين كافة المكونات الإثنية في إثيوبيا.

 

وشددت على حرص وتطلع السودان لإقامة علاقة تُؤسس على احترام حسن الجوار وتعزز التعاون بين البلدين، مشيرةً إلى أن اللقاء ناقش السبل الكفيلة بتحقيق السلام والأمن والاستقرار بمنطقة القرن الإفريقي.

 

من جانبه أكد المبعوث الأمريكي حرص الولايات المتحدة على استقرار المنطقة، ودعمها ووقوفها بجانب حكومة السودان لإنجاح الفترة الانتقالية وإتمام عملية الانتقال الديمقراطي.