ترسانة قانونية لتسوية ثروة بـ130 مليار دولار.. طلاق بيل جيتس

ترسانة قانونية لتسوية ثروة بـ130 مليار دولار.. طلاق بيل جيتس

استعان الملياردير مؤسس مايكروسوفت، بيل جيتس، بمكتب المحاماة الذي أسسه الذراع الأيمن لـ وارن بافيت، وشريكه في شركة بيركشاير هاثاواي، تشارلز مونغر، للمساعدة في طلاقه من زوجته ميليندا، ضمن إجراءات تسوية الثروة البالغة 130 مليار دولار.



 

تم إدراج مونغر، ومكتب المحاماة Tolles & Olson كواحد من ثلاث شركات محاماة تمثل بيل جيتس بعد أن تقدمت زوجته بطلب الطلاق يوم الاثنين، وفقاً لوثائق شاركها موقع أخبار المشاهير TMZ.

 

تأسس مكتب المحاماة في عام 1962 من قبل تشارلز مونغر، الذي لطالما كان لا غنى عنه لـ بافيت بعد لقائهما الأول في عام 1959.

 

ويبلغ مونغر - الآن 97 وتبلغ قيمة ثروته 2.2 مليار دولار، وفقاً لما ذكره موقع "nypost".

 

تم إدراج مونغر، وTolles & Olson في أوراق المحكمة المرفوعة في المحكمة العليا بمقاطعة King County في سياتل، واشنطن، حيث كتبت ميليندا، 56 عاماً، أن الزواج "تم كسره بشكل لا رجعة فيه".

 

في غضون ذلك، يُظهر ملف المحكمة أن ميليندا وظفت أيضاً ثلاث شركات محاماة.

 

من بين محاميها روبرت كوهين، الذي كان من بين عملائه إيفانكا ترمب والعمدة السابق مايكل بلومبرج وكريس روك، وفقاً لما ذكرته شبكة "بي بي سي".

 

وتضع ثروة جيتس البالغة 130 مليار دولار مؤسس مايكروسوفت في المرتبة الرابعة في قائمة أغنى الشخصيات في العالم، كما أظهرت الوثائق بأنه ليس لديهم اتفاقية ما قبل الزواج.

 

إذا انتهى الأمر بالموافقة على تقسيم بنسبة 50-50، فقد يؤدي ذلك إلى إسقاط الملياردير التكنولوجي إلى المركز السابع عشر في قائمة فوربس للأثرياء.