السبانخ .. صحية محمّلة بأطنان من العناصر الغذائية

السبانخ من المأكولات «سوبر» صحية فهي محمّلة بأطنان من العناصر الغذائية وقليل من الوحدات الحرارية، تعتبر مصدراً مهماً للبشرة والشعر وصحة العظام. كما أنها تؤمن العديد من المعادن، ويعود استهلاكها بعدد من الفوائد الصحية التي تشمل ضبط معدل السكر في الدم لدى المصابين بالسكري، وخفض مخاطر الإصابة بالسرطان، وفقا للبيان.



 

السبانخ من المأكولات «سوبر» صحية فهي محمّلة بأطنان من العناصر الغذائية وقليل من الوحدات الحرارية بأوراقها الخضراء الداكنة، وتعتبر مصدراً مهماً للبشرة والشعر وصحة العظام. كما أنها تؤمن البروتين والحديد والفيتامينات والمعادن.

 

ويعود استهلاكهها بعدد من الفوائد الصحية التي تشمل ضبط معدل السكر في الدم لدى المصابين بالسكري، وخفض مخاطر الإصابة بالسرطان. وهي غذاء معتمد من قبل مختلف الثقافات عبر التاريخ سيما شعوب البحر المتوسط وفي المطابخ الشرق أوسطية وشمال وشرق آسيا، وتتميز بسهولة إدخالها للنظام الغذائي وانخفاض تكلفتها وسهولة تحضيرها. وتستمر الدراسات الحديثة في الكشف عن أهمية السبانخ.

 

فبسبب غناها بالفيتامينات المتحللة بالمياه والفيتامينات المتحللة بالدهون والمعادن ومجموعة واسعة من الكيميائيات النباتية فهناك العديد من الطرق لإدخال السبانخ في الوجبات والاستمتاع بفوائدها الغذائية.

 

وكشفت آخر الدراسات أن قليها السطحي هي الطريقة الفضلى للاحتفاظ بمحتوى الكاروتينات، وذلك مقارنة بغليها أو إعدادها على البخار أو قليها بالزيت. وكشفت دراسة أخرى أن طهي السبانخ على البخار لمدة خمس دقائق يفقدها محتواها من الفيتامين «سي» أقل من طرق الطهي الأخرى. كما أفادت الدراسات عن فائدة السبانخ النيئة، حيث إنها تفقد 25 بالمئة من حمض الفوليك عند الطهو.

 

وتتسم السبانخ بعدد من الفوائد الصحية، وذلك لاحتوائها على مضاد تأكسد معروف بحمض الليبويك الذي أظهر قدرته على إبطاء معدلات الغلوكوز ورفع الحساسية على الأنسولين، وكبح التغيرات الناجمة عن التأكسد والضغوط النفسية لدى المصابين بالسكري.

 

وتحتوي السبانخ كما الخضار الورقية الخضراء الأخرى عنصر الكلوروفيل أو اليخضور، وقد أكدت دراسات عدة من بينها تلك التي أجريت عام 2013 على 12 ألف حيوان بأن مادة اليخضور فعّالة في كبح التأثيرات السرطانية للأمينات متغيرة الحلقة الناجمة عن شيّ الأطعمة على درجات حرارة مرتفعة.

 

وكشفت دراسة أجريت على 433 طفلاً مصاباً بالربو بين ستة أعوام و18 عاماً مقابل 537 طفلاً من الأصحاء أن مخاطر الإصابة بالربو أقل لدى الأشخاص الذين يتناولون المأكولات الغنية بالبيتاكاروتين والذي تعتبر السبانخ غنية بها.

 

ينصح المصابين بارتفاع ضغط الدم بتناول السبانخ نظراً لاحتوائها على معدلات مرتفعة من البوتاسيوم، القادر على خفض تأثير الصوديوم في الجسم. وبما أن السبانخ غنية بالألياف والمياه فإنها تساعد على منع الإمساك وتحسين صحة الجهاز الهضمي. كما تعرف بغناها بالفيتامين إيه الذي يعدل إفراز الزيوت في البشرة ومسام الشعر.