محمد رشاد ومي حلمي.. ومن الطلاق ما فضح

محمد رشاد ومي حلمي.. ومن الطلاق ما فضح

أثارت تصريحات المطرب المصري محمد رشاد، وزوجته السابقة الإعلامية المصرية مي حلمي حالة كبيرة من الجدل خلال ظهورهما في برنامج "شيخ الحارة والجريئة"، الذي تقدمه المخرجة المصرية إيناس الدغيدي، على قناة «القاهرة والناس» المصرية.



 

وظهرت مي حلمي في البداية وأكدت أن "قائمة المنقولات" لم تكن سبب عدم إتمام حفل الزفاف موضحة: "كنا هنتجوز لأول مرة بس الفرح باظ، لأنه ساب الفرح لوحده بالليل ومشي، وكان محضر القرار لأن أهله ماكنوش موافقين على الموضوع".

 

واعترفت مي حلمي، بأنها أخطأت عندما قبلت بزواجها منه بعدما غادر حفل الزفاف وتركها: "كانت غلطتي إني رجعت له تاني، تسامح زيادة عن اللزوم، اللي مش بحبه في شخصيتي وفي المجتمع الشرقي، وكل اللي حواليّا كانوا بيقولوا الناس هتقول إيه وهو سايبك في يوم الفرح".

 

الإجهاض

 

وكشفت حقيقة ما تردد عن إجهاضها في فترة زواجها قائلة: "مكنش فيه مشاكل، وكنا في أول الجواز، ومحصلش إني أجهضت نفسي، لكني كنت حامل في توأم، وربنا مكتبش إنهم يكونوا موجودين، وحُرمت إني أكون أم بعد كده".

 

ورفضت مي حلمي، الإجابة على سؤال بشأن تعرضها للضرب من محمد رشاد، أثناء فترة زواجهما «هو يرد على السؤال ده، معرفش المشكلات اللي بيننا مين اللي عملها، وأنا مسؤولة قدام الستات كلها ومحاربتش على قضية المرأة لما رجعت تاني".

 

الانتحار

 

وكشفت مي حلمي، أنها حاولت الانتحار: "كان بيكلمني في التليفون بعد ما عرفت حاجة معينة، وأنا مردتش على التليفون، فوجئت إن الأمن بيرن على الباب وبرضه مردتش، كلم أهلي في البيت عشان يفتح الباب، ومجاش بنفسه".

 

وعن سبب إقدامها على الانتحار قالت: "مكنتش عاوزاه يرجع، لكن الخيانة وجعتني، ومكنتش قادرة، ولما اتوجع من حد يبقى سهل أوجع نفسي، وندمت إني عملت كده، وده بعد ما وصلت لمرحلة صعبة من الاكتئاب لأن حياتي كلها كانت له، كنت بحاول أنجحه وأنجح معاه، وكل ما آجي أخد القرار إني أمشي، كانت الأيام والذكريات والسفر اللي بيننا والعِشرة بتشفع له، كنت دايما أقول اللي أعرفه أحسن من اللي معرفهوش".

 

خيانة

 

وقالت إنها اكتشفت خيانته بالصدفة، موضحة: «موبايله كان مفتوح، والرسالة خطفتني، شفت كلام منه ليها مقالوش ليّا، كان نفسي زي ما بحب أتحب، ليه متقاليش الكلام ده زيها".

 

وأكدت أن طليقها الفنان محمد رشاد، كان يعتدي عليها بالضرب، وفي إحدى المرات ذهبت إلى العمل بإصابة في عينها، واضطرت لوضع الكثير من مساحيق التجميل على وجهها، لإخفاء ما تعرضت له.

 

محمد رشاد ينفي تصريحاتها

 

من جانبه رد رشاد، خلال البرنامج نفسه في حلقة منفصلة، على كثير من الاتهامات التي وجهتها له طليقته مى حلمى.

 

كان أولها رده على التصريحات التي أدلت بها أنه سبب إجهاضها في توأم بسبب تعديه عليها بالضرب.

 

ونفى رشاد هذا الأمر تماما، وأكد أن إجهاضها جاء بسبب خضوعها لعملية شفط وأنه بالعكس كان يتمنى أن يُرزق بأولاد.

 

يعترف بضربها مرة واحدة

 

أما فيما يخص تعديه عليها بالضرب فأكد بالفعل أنه تعدى عليها بالضرب مرة واحدة وكانت بسبب إهانتها لوالدته داخل منزلهم، وهو الأمر الذي جعله لا يتحمل وضربها.

 

وخلال الحلقة رد محمد رشاد أيضا على اتهام آخر وجهته له مي حلمي وهي حين صرحت بأنها كانت تُنفق عليه وعلى منزلها، وهو الأمر الذي نفاه تماما.

 

وأكد أنه كان يتولى مصاريف البيت بالكامل وكانت تتسبب كل شهر في أن حسابه البنكي كان يصبح خاليا تماما من النقود بسبب رغبتها الدائمة في السفر إلى دبي وكان يحقق لها هذا الأمر.

 

يكشف الحكم على مي حلمي في قضية

 

كما كشف المطرب محمد رشاد، خلال الحلقة، مفاجأة وهو أن مي حلمي عليها حكم وقضية.

 

وقال إنهما ذات يوم أوقفهما أحد الكمائن وكشف له ضابط الشرطة بعد البحث عن بطاقة زوجته بأن عليها قضية وحكم وأنها كانت تسكن في دار السلام وقت صدور الحكم ولكنه رفض الكشف عن نوع القضية.

 

يكذب مي حلمي

 

وكشف أيضا عن مفاجأة أخرى وهى أن مي حلمي تكذب على الجمهور وتقوم باستعطافه وجاء هذا عندما نشرت صورة لها من المستشفى وأنها أصيب بجلطة بعد إلغاء حفل زفافها الأول.

 

وأكد رشاد أنها في نفس التوقيت الذي رفعت فيه هذه الصورة كانت تجلس معه للصلح في أحد الكافيهات ولا تعاني من أى شيء.