ارتفاع متوسط سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي في تعاملات مساء اليوم

ارتفع متوسط سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي في تعاملات مساء اليوم الإثنين 19 أبريل 2021، في البورصة الرئيسية والأسواق.



 

وسجلت أسعار الصرف في مكاتب الصرافة والأسواق المحلية بالعاصمة بغداد، نحو 1475 دينارا للشراء، و1485 دينارا للبيع.

 

ويحتسب متوسط سعر الدولار في العراق، حسب متوسط سعر بيعه في بورصة الكفاح (بورصة بغداد)، ويختلف متوسط أسعار الدولار في محافظات ديالى، والموصل، وصلاح الدين، والبصرة بهامش يتراوح بين 10 دنانير و20 دينارا صعودا، أو هبوطا.

 

ودخلت ميزانية العراق حيز التنفيذ أمس الأحد، وفقا لوسائل إعلام محلية.

 

وكان البرلمان العراقي أقر مشروع موازنة 2021، وتضمن المشروع تثبيت سعر صرف الدولار الأمريكي عند 1450 دينارا لكل دولار أمريكي.

 

وتسبب تمرير الموازنة المالية لعام 2021 بدون تغيير سعر صرف الدولار في ارتفاع سعر العملة الخضراء بالأسواق المحلية، وتوقعوا ارتفاع سعر الدولار أكثر خلال الأيام المقبلة.

 

سجل سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي مساء اليوم الإثنين، في بورصة الكفاح ببغداد نحو 14780 دينارا.

 

بينما سجل سعر الدولار في الموصل مساء اليوم الإثنين نحو 1481.50 دينار، وهو نفس السعر في البصرة.

 

وسجل سعر الدولار مساء اليوم الإثنين في أربيل نحو 1482.50 دينار، وهو نفس السعر في السليمانية.

 

وسجل سعر الدولار في الحارثية نحو 1481.50 دينار، وسجل في النجف نحو 1480 دينارا.

 

سجل سعر اليورو مقابل الدينار العراقي مساء اليوم الإثنين نحو 1768.70 دينار للشراء، و1770.20 دينار للبيع.

 

أما سعر الإسترليني فسجل أمام الدينار العراقي نحو 2047.01 دينار للشراء، و2049.12 دينار للبيع.

 

سجل سعر صرف الريال السعودي مقابل الدينار العراقي نحو 391.70 دينار للشراء، و392.01 دينار للبيع.

 

أما سعر الدرهم الإماراتي فسجل مقابل الدينار العراقي نحو 399.65 دينارا للشراء، و399.98 دينار للبيع.

 

وسجل سعر الدينار الكويتي مقابل الدينار العراقي نحو 4866.40 دينار للشراء، و4884.14 دينار للبيع.

 

ورفضت الحكومة العراقية الدعوات التي تدعو لتعويم سعر الدينار العراقي.

 

ووفقا لوسائل إعلام محلية، قال مظهر محمد صالح مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية والاقتصادية، إنه لا يجوز تعويم العملة في العراق، لأن ذلك يؤدي إلى انهيار السوق.

 

وأكد أنه إذا سحبت الحكومة يدها عن سعر العملة، سيتوقف العرض ويزداد الطلب، وهو ما سيؤدي لانهيار السوق.

 

وتعويم العملة هو تحرير سعر صرف العملة بشكل كامل، فلا تتدخل الحكومة أو المصرف المركزي في تحديده بشكل مباشر، وإنما يتم إفرازه تلقائيا في سوق العملات من خلال آلية العرض والطلب التي تسمح بتحديد سعر صرف العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية.

 

يذكر أن بعض المسؤولين يتحدثون بين الحين والآخر عن ضرورة تعويم العملة وتحريرها للحفاظ على احتياطيات العملة الصعبة لدى البنك المركزي.