سوء تفاهمات عميقة.. ألمانيا تستدعي سفيرة المغرب ببرلين

"سوء تفاهمات عميقة".. ألمانيا تستدعي سفيرة المغرب ببرلين

استدعت وزارة الخارجية الألمانية، الثلاثاء، سفيرة المغرب ببرلين زهور العلوي، لمناقشة قرار الخارجية المغربية القاضي بتعليق الاتصالات مع السفارة الألمانية بالرباط.



 

وكشفت مراسلة صادرة عن وزارة الخارجية المغربية، الاثنين، أن المملكة قررت تعليق كل أشكال التواصل مع سفارة ألمانيا في الرباط بسبب ما وصفته بـ“سوء تفاهمات عميقة حول ما يخص قضايا أساسية للمملكة المغربية“. دون مزيد من التوضيحات.

 

وذكرت وسائل إعلام ألمانية، أن استدعاء السفيرة المغربية إلى لقاء في برلين، جاء ”لإجراء مناقشة عاجلة وشرح لما جرى“.

 

وأكدت الخارجية الألمانية في تصريح لموقع DW عربية حرصها على العلاقات مع المغرب واصفة إياها بـ“الطيبة“.

 

وقالت الخارجية الألمانية في تصريحها إن ”الحكومة الألمانية لا ترى أي سبب يعرقل العلاقات الدبلوماسية الطيبة مع المغرب. لذلك دعا وزير الدولة في وزارة الخارجية الألمانية السفيرة المغربية في برلين اليوم إلى لقاء لإجراء مناقشة عاجلة وشرح لما جرى“.

 

وقالت القناة التلفزيونية الإخبارية الألمانية NTV إنه ”بالرغم من تصنيف وزارة الخارجية الألمانية لعلاقة ألمانيا بالمغرب بأنها تقليدية وودودة وخالية من المشاكل، إلا أن هناك مشاكل تطفو على السطح منذ فترة“.

 

وأشارت إلى أن ”هناك حاليا العديد من نقاط الخلاف بين الرباط والحكومة الألمانية“.

 

وبحسب موقع "إرم نيوز" الإماراتي، قال مصدر حكومي مغربي، إن قرار الرباط اتُخذ كرد فعل على المواقف الألمانية الرسمية من التطورات التي عرفتها قضية الصحراء خلال الآونة الأخيرة.

 

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، أن ألمانيا أبانت عن عداء كبير لمصالح المغرب ولقضاياه المصيرية داخل ردهات المؤسسات الأممية؛ إذ بمجرد اعتراف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بمغربية الصحراء سارعت دولة ألمانيا إلى وضع طلب بمجلس الأمن لمناقشة هذه القضية.

 

ويروج في الأوساط السياسية المغربية، أن الأزمة المغربية – الألمانية بدأت منذ إقصاء برلين للرباط في المؤتمر الذي نظمته حول ليبيا في يناير/كانون الثاني 2020. وعبّرت حينها الرباط عن غضبها الشديد.