اليمن تشارك في المؤتمر الإقليمي لاستعراض الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة

شاركت الجمهورية اليمنية، اليوم، في المؤتمر الإقليمي لاستعراض الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة المنعقد عبر تقنية الاتصال المرئي، والذي تنظمه المنظمة الدولية للهجرة، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، وجامعة الدول العربية، بالتعاون مع شبكة الأمم المتحدة الإقليمية للهجرة في المنطقة العربية.



 

ونقل نائب وزير شؤون المغتربين الدكتور محمد العديل، في كلمة اليمن ، تحيات وشكر القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية إلى الجهات المنظمة للمؤتمر وقيادته والأعضاء المشاركين وممثلي الدول.

 

وأشار العديل، الى أن هجمات ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على محافظة مأرب التي تضم أكبر تجمع للنازحين في اليمن ويبلغ عددهم بحسب تقديرات أممية أكثر من مليوني نازح يمني دون الإعتبار للقانون الإنساني الدولي يهدد بكارثة انسانية لا يمكن تصور فداحتها وعواقبها ويبعد فرص أي حل للصراع في اليمن.

 

وأكد ، أن محافظة مأرب مثلت طيلة السنوات الماضية بيئة آمنة للنازحين اليمنيين الذين فروا من منازلهم جراء اشتداد المعارك في بعض المدن والمناطق المتاخمة للمحافظة ومن بطش وملاحقة ميليشيا الحوثية لهم..لافتاً الى ان الحكومة اليمنية والسلطات المحلية تتحمل أعباء اضافية في تلبية احتياجاتهم الإيوائية والمعيشية وتوفير الخدمات الأساسية.

 

وطالب نائب وزير شؤون المغتربين، المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية القيام بواجبهم الكامل وتحمل مسؤولياتهم بحماية النازحين والضغط على المليشيات الحوثية لايقاف حربها واستهداف النازحين والمدنيين..مشدداً على ضرورة ضمان بقاء محافظة مأرب منطقة آمنة بعيدة عن أي مواجهات.

 

ولفت نائب وزير شؤون المغتربين إلى استمرار تدفق المهاجرين غير الشرعيين من دول القرن الأفريقي إلى بلادنا والذي يمثل ذلك عبئاً إضافياً ومستمراً وتحدياً صعباً للحكومة اليمنية التي تواجه أوضاعاً غير مستقرة على مختلف الأصعدة..مؤكداً النهج السامي لبلادنا في التعامل مع اللاجئين وفقاً للأخلاق والأعراف والقيم اليمنية والقوانين الدولية.

 

وقال العديل "إن الحكومة تقدم الرعاية الممكنة للمهاجرين والمغتربين اليمنيين من خلال دعم الأداء المؤسسي لوزارة الخارجية وشؤون المغتربين على أسس تستوعب حوكمة الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية"..مشيراً إلى افتتاح الوزارة خلال الأعوام السابقة 13 ملحقية فنية لرعاية المغتربين وتنظيم شؤون الهجرة، بالإضافة إلى إنشاء هيئات للجاليات اليمنية في أكثر من 50 دولة بأكثر من 100 جالية في بلاد المهجر...مثمنا دور المملكة العربية السعودية ورعايتها للمغتربين اليمنيين.

 

واعرب نائب وزير شؤون المغتربين، عن تطلع اليمن من خلال هذا المؤتمر إلى الحد من مشاكل الهجرة الدولية بأبعادها المختلفة والحصول على المساندة الكافية لتجاوز التحديات والصعوبات المتراكمة.