شاهد..  الأجهزة الأمنية بمصر تنجح في إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي "عيد" و"الغنام" بالفيوم المصرية

في مركز طامية بمحافظة الفيوم المصرية، نجحت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الفيوم المصرية، برئاسة اللواء رمزي البسيوني المزين، مساعد وزير الداخلية المصري مدير أمن الفيوم المصرية، اليوم السبت، بإنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي "عيد" و"الغنّام"، بقرية المظاطلي بدائرة مركز شرطة طامية، على خلفية جريمة قتل، راح ضحيتها أحد الأشخاص، بعد تقديم عائلة القاتل "الكفن" إلى عائلة المجني عليه، وذلك في سبيل القضاء على الثأر ونبذ العنف والخلافات.



 

المقدم محمد هاشم مفتاح، رئيس مباحث مركز طامية بمصر، والذي عمل في صمت وسعى بقوة للقضاء على نبذ العنف والخلافات، وكان من بين الذين ترأسوا جلسة الصلح، بحضور كل من اللواء أشرف عبد السميع، مساعد مدير الأمن لفرقة الشرق، والعميد شريف عبد العظيم، رئيس فرع البحث لفرقة شرق، والعميد خالد حسن، مأمور مركز شرطة طامية، والعقيد معتز اللواج، مفتش مباحث المركز، والرواد محمد عبد الحكيم، ومحمد عاطف، وأحمد أبو الدهب، معاوني مباحث مركز شرطة طامية.

  

وبدأت جلسة الصلح، بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة أحد رجال الدين، وأعقب ذلك، قيام نصر الدين أبو السعود عيد حسانين، 60 سنة، عامل، شقيق القاتل، بتقديم كفنه إلى يوسف مبروك عبد العزيز الغنام، 21 سنة، عامل، نجل المجني عليه، واتفق الطرفان فيما بينهما على نبذ العنف والخلاف، وعلى أن يكونا إخوة متحابين.

 

وتعود تفاصيل القضية إلى العام الماضي، حينما وقعت مشاجرة بين الطرفين، بسبب أولوية المرور، تعدى خلالها أحد الأشخاص من عائلة "عيد"، على أخر من عائلة "الغنام"، فأحدث إصابته التي أودت بحياته، والمحرر عنها المحضر رقم المحضر رقم 337 لسنة 2019 إداري طامية، وعُقدت الجلسة بحضور عدد من القيادات الشعبية والشبابية، والمئات من أهالي القرية.

 

ووجه طرفا الخصومة الشكر للأجهزة الأمنية، ولرئيس مباحث المركز المقدم محمد هاشم مفتاح، بسبب سعيهم للصلح بين العائلتين، وإصرارهم على نبذ الخلاف بين الطرفين.