لقاح سينوفارم فعّال ضد سلالة فيروس كورونا الجديدة

قال رئيس مجموعة الصين الوطنية للتكنولوجيا الحيوية، يانغ شياو مينغ، إن فعالية اللقاح الذي طورته وحدة تابعة لشركة سينوفارم العملاقة للأدوية، أظهر نتائج أولية جيدة ضد السلالة الجديدة من الفيروس التي ظهرت في بريطانيا، وفق ما أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء. ونقلت وكالة أنباء «شينخوا» عن يانغ قوله، إن التجارب السريرية أظهرت أن الجرعات التي تلقاها المتطوعون بين فاصل زمني لثلاثة أو أربعة أسابيع كانت الأكثر فعالية. وأوضح يانغ، أن اللقاح آمن ويمكن منحه للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و17 عاماً.



 

ودعا مينغ في الوقت نفسه إلى ضرورة المتابعة بعناية وعن كثب للأطفال بين ثلاثة وخمسة أعوام أثناء التطعيم لأن نظامهم المناعي لا يزال في طور النمو.

 

ولفت يانغ، إلى أن مجموعة الصين الوطنية للتكنولوجيا الحيوية، يمكنها إنتاج أكثر من مليار جرعة من اللقاح في عام 2021.

 

إلى ذلك، أعلنت جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل في الدمام شرق المملكة العربية السعودية، عن التوصّل لأول لقاح سعودي مضاد لفيروس «كورونا» بقيادة الدكتورة إيمان المنصور، لافتة إلى انتهاء الدراسات السريرية. وأكّدت الجامعة في بيان لها نشر على موقعها الرسمي على «تويتر»: «نجح فريق بحثي من معهد الأبحاث والاستشارات الطبية في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بقيادة د. إيمان المنصور، في التوصّل إلى لقاح سعودي مضاد لفيروس كورونا»، مشيرة إلى أنّه تم الانتهاء من الدراسات قبل السريرية ونشر البحث، وأنّ التجارب السريرية ستبدأ بعد أخذ الموافقات اللازمة. وأكّد د. بندر العصيمي استشاري الأبحاث الفيروسية في السعودية، أنّ أكبر التحديات التي ستواجه اللقاح تكمن في إيجاد الشركة الدوائية التي ستدعم مراحل التجارب السريرية والانتقال باللقاح إلى مرحلة الموافقات والتصنيع.

 

كما تخطّط روسيا لإنشاء لقاح مشترك ضد الإنفلونزا وفيروس «كورونا» بحلول نهاية العام 2022 وفقاً لما ذكرته وكالة أنباء سبوتنيك الروسية. وأعلن رينات ماكسوتوف مدير مركز فيكتور للبحوث البيولوجية، في وقت سابق، أنّ نموذج اللقاح المزدوج ضد فيروس «كورونا» والإنفلونزا الموسمية المطوّر من قبل المركز، أثبت فعاليته خلال التجارب على الحيوانات، ويجري حالياً تقرير توسيع البحوث. وفيما أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية، عن سرقة وثائق مرتبطة بلقاحات فيروس «كورونا» تخص الوكالة، وتم التلاعب بها ثم نشرها على الإنترنت، تدرس شركة سانوفي والحكومة الفرنسية، إمكانية استخدام مجموعة الأدوية الفرنسية لسلاسل إنتاجها لإنتاج لقاحات مضادة لـ«كوفيد19» طورها مختبرا بايونتيك وجانسن.