الإمارات.. رفع مساهمة الطاقة النظيفة إلى 50% بحلول 2050

استعرض سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية في الإمارات، جهود بلاده في تعزيز التنوع الاقتصادي من خلال استدامة قطاع الطاقة النظيفة ورفع كفاءة الطاقة، مشيراً إلى أهميتها في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للطاقة 2050 الهادفة إلى رفع مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة بنحو 50% وخفض الاستهلاك مقارنة بالوضع الاعتيادي إلى 40%.



 

جاء ذلك خلال الاجتماع الوزاري الحادي عشر لمؤتمر الطاقة النظيفة، والاجتماع الوزاري الخامس لمبادرة مهمة الابتكار اللذين تستضيفهما السعودية برعاية من وزارة الطاقة في المملكة خلال الفترة من 22 – 23 سبتمبر/أيلول 2020.

 

وقال وزير الطاقة والبنية التحتية في الإمارات "الإمارات غنية بالمصادر الهيدروكربونية ولديها مزيج متنوع من الطاقة، وتعد هذه فرصة لنا للاستفادة منها، والبناء على خبراتنا في قطاع النفط والغاز والطاقة المتجددة وتعزيز التعاون الاستراتيجي مع شركائنا المحليين والدوليين في تطوير طاقة الهيدروجين وفرص استخدامه مستقبلا في تخزين الطاقة الشمسية".

 

وسلط الضوء على مشروع الهيدروجين الأخضر الجاري العمل عليه في مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية.

 

وأشار إلى أن دولة الإمارات أعلنت عن إنشاء محطة للطاقة الشمسية بقدرة 2 جيجاوات بمنطقة الظفرة في أبوظبي، حيث سجل المشروع رقما قياسيا عالميا كأدنى مستوى لتكلفة الإنتاج بقيمة 0.0135 دولار أمريكي/كيلووات ساعة.

 

وأضاف أن بلاده أعلنت في يوليو/تموز الماضي عن توصيل أول وحدة في محطة براكة للطاقة النووية بالشبكة الكهربائية، وتدعم محطة براكة قطاع الطاقة في الإمارات، كما أنها تسهم في خفض نسبة ثاني أكسيد الكربون.

 

وقال المزروعي "نتطلع إلى البحث عن طرق مبتكرة لدمج الطاقة النظيفة مع البنية التحتية في المباني الحالية والجديدة، بالإضافة إلى وسائل النقل، إذ تعد قابلية البنية التحتية للتكيف - تكيف الشبكة، الشبكات الذكية - أمرا ضروريا لمواكبة زيادة مشاريع الطاقة المتجددة في الإمارات".

 

يذكر أن الاجتماع الوزاري الذي يشارك فيه عدد من ممثلي الدول الأعضاء وخبراء دوليون في مجال الطاقة النظيفة يهدف إلى اقتراح الحلول والمبادرات التي من شأنها تسريع التحول إلى الطاقة النظيفة والإعلان عن المبادرات المنبثقة من مجموعات العمل المختلفة التي من شأنها المساهمة في خلق حلول مبتكرة لبعض التحديات في مجال الطاقة النظيفة وتعزيز التعاون وتنسيق الجهود بين الدول الأعضاء في استخدام الطاقة النظيفة وتبادل الخبرات.