تعرف على تفاصيل هجوم مسلح في جنوب شرق إيران

شنت جماعة مسلحة هجوما أسفر عن إصابة قائد مليشيا الباسيج مجتبي مير شكار في منطقة كورين الواقعة جنوب شرق إيران.



 

وذكر النائب البرلماني فدا حسين مالكي عن مدينة زاهدان في محافظة سيستان وبلوشستان، الثلاثاء، في تصريحات أوردتها وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) أن جماعة "جيش العدل" هي من شنت الهجوم المسلح ضد عناصر مليشيا الباسيج التابعة للحرس الثوري الإيراني، وفقا للعين.

 

وأشار مالكي إلى وقوع انفجار ناجم عن عبوة ناسفة وضعت على جانب طريق بالقرب من قرية جلوجاه في منطقة كورين.

 

 

وأبطلت عناصر مليشيا الباسيج مفعول قنبلة أخرى كانت في موقع الهجوم، في حين ألحق الانفجار أضرارا بمركبة عسكرية على الأقل.

 

وأقر حاكم محافظة سيستان وبلوشستان أحمد موهبتي بشن جماعة "جيش العدل" المسلحة هجوما في منطقة كورين.

 

ونفي ما تردد من أنباء حول مقتل قيادي بمليشيا الحرس الثوري وسائقه في الانفجار.

 

واستطرد موهبتي أن التحقيقات لا تزال جارية في هذا الصدد، ومن المرجح أن تعلن مزيدا من التفاصيل، حسب قوله.

 

يذكر أن إيران تصنف جماعة "جيش العدل" تنظيما إرهابيا، بينما تؤكد الأخيرة أنها تدافع بالسلاح ضد تمييز واضطهاد الحكومة الإيرانية للسنة في محافظة سيستان وبلوشستان.

 

وقتل عشرات الأشخاص خلال السنوات الماضية في اشتباكات مسلحة بين جماعة "جيش العدل" وأجهزة عسكرية وأمنية إيرانية، لاسيما مليشيا الحرس الثوري الإيراني.

 

من جانب آخر، أعلنت جماعة "جيش العدل" مسؤوليتها عن الهجوم عبر موقع "تليجرام" قائلة إن "قائد قاعدة كورين قد قتل في هذا الهجوم و تم إلحاق أضرار بالغة".

 

وأوردت وسائل إعلام إيرانية أن عناصر تابعة للحرس الثوري كانت تقوم بدوريات أمنية بواسطة عدة مركبات اصطدمت إحداهن بقنبلة على جانب الطريق ما أدى إلى انفجارها.