بعد تعرضه لتعذيب مروع.. مليشيا الحوثي تحكم بإعدام أحد المختطفين

أصدرت مليشيا الحوثي حكم جديد قضى بإعدام أحد المختطفين بعد سنوات من التعذيب والاخفاء القسري.



 

وأكد المحامي عبدالمجيد صبرة أن مليشيا الحوثي أصدرت، حكم بإعدام المختطف صالح محمد علي يحيى البكيلي رغم ثبوت آثار التعذيب على جسده في محاضر النيابة العامة.

 

وبحسب المحامي صبره فقد أصدرت الشعبة الجزائية الاستئنافية حكمها النهائي بتأييد الحكم الإبتدائي بكل فقراته والذي قضى بإدانة صالح محمد البكيلي بتهمة ما اسماها "التخابر وإعانة العدوان" والمنسوبة إليه في قرار الإتهام والحكم عليه بالإعدام تعزيرا.

 

يذكر أن المختطف صالح محمد علي يحيى البكيلي من مواليد 1997م بعزلة فاس بمديرية بكيل المير بمحافظة حجة، ومتزوج ولديه ولد وبنتين ووالده عمره ستون عاما ويعمل في رعي الأغنام.

 

وخطفت مليشيا الحوثي البكيلي في شهر سبتمبر 2016 من منزله دون أي سبب وتم إيداعه سجن الأمن السياسي بحجة ثم تم نقله إلى سجن الأمن القومي بأمانة العاصمة صنعاء.

 

وأكد المحامي في منشور له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أكد تعرض البكيلي لصنوف وأشكال متعددة من التعذيب الجسدي والمعنوي والتي ظلت بعض آثار التعذيب باقية في يديه وكتفه حتى تاريخ التحقيق معه من قبل النيابة في 13/5/2018م وتم إثبات تلك الآثار في محضر التحقيق من قبل عضو النيابة المحقق.

 

وأفاد المختطف صالح البكيلي في محضر تحقيق النيابة العامة أن الأقوال المنسوبة إليه في محضر الإستدلال المؤرخ 22/7/2017م والمكون من سبع صفحات ليست أقواله أما بصمتة وتوقيعه على تلك المحاضر فقد كانت نتيجة الضرب والتعذيب الذي تعرض له حيث لازالت آثاره باقية حتى صدور الحكم.

 

وسبق وأن أصدرت المحكمة الإبتدائية حكما بالإعدام على "البكيلي" في جلسة واحده فقط وهي الجلسة المنعقدة في 1/10/2018م.

 

وأصدرت مليشيا الحوثي سلسلة من أحكام الإعدامات بحق عشرات المختطفين أبرزهم الحكم الصادر بإعدام أربعة صحفيين مختطفين لديها منذ خمس سنوات وهو ما قوبل برفض وإدانة دولية واسعة.