إب.. مليشيا الحوثي تواصل تدشين مراكز صيفية طائفية بالرغم من جائحة كورونا

تواصل مليشيا الحوثي استهداف الأطفال في محافظة إب وسط اليمن، واخضاعهم لدورات طائفية في مراكز صيفية أنشأتها بعدد من مديريات المحافظة.



 

ودشنت قيادات المليشيا الحوثية، اليوم وأمس عددا من المراكز الصيفية في مدارس المحافظة.

 

وفي مدينة إب، دشنت مليشيا الحوثي مركز صيفي أسمته "مدرسة الحسين" في مدرسة الثجة بمديرية المشنة ، بالتزامن مع انتشار جائحة كورونا، في الوقت الذي تم تعطيل المدارس بسبب الفايروس، فيما مليشيا الحوثي لا يهمها صحة المواطنين، ومكافحة الفيروس وسبل الوقاية.

 

وفي مديرية حبيش شمال محافظة إب، دشنت عدد من المراكز الصيفية بينها مركز مدرسة أبو موسى الأشعري في منطقة "ظلمة" مركز المديرية.

 

وتستهدف برامج المليشيا الطلاب واستقطابهم إلى جبهات القتال وغرس افكارها الطائفية.

 

وقوبل هذا الإجراء الحوثي باستياء واسع من قبل الكثير من أولياء أمور الطلاب، الذين أحجموا عن إرسال أطفالهم إلى تلك المراكز في ظل المناهج الطائفية.

 

عمليات التدشين للمراكز الصيفية الحوثية، لاقت إستياء ورفض واسع وسط دعوات كثيرة لإيعاد الطلاب وصغار السن عن تلك المراكز التي تسعى من خلالها المليشيا لنشر سمومها الطائفية في أوساط المجتمع.

 

وتأتي عملية التدشين بعد أيام من تدشين مراكز صيفية في عدد من مدارس مديرية المخادر شمال المحافظة، ومديرية فرع العدين غرب المحافظة، ضمن سلسلة انتهاكات بحق الانسانية والطفولة، التي تتزامن مع التحذيرات من التجمعات ضمن احترازات مجابهة جائحة فيروس كورونا.