أهالى الأسرى بسجون الحوثيين يناشدون المجتمع الدولى بالإفراج عن أبنائهم

ناشد أهالى الأسرى والمختطفين فى سجون الحوثيين اليوم، السبت، المبعوث الأممى إلى اليمن والمجتمع الدولى بالإفراج الفورى عن أبنائهم فى ظل تفشى وباء كورونا المستجد.



وطالبت المنظمة اليمنية للأسرى والمختطفين ورابطة أمهات المختطفين ولجنة أهالى الأسرى والمختطفين - فى بيان مشترك أوردته قناة (العربية) الإخبارية - بتدخل عاجل لسرعة إنقاذ آلاف المختطفين فى سجون ميليشيات الحوثى فى ظل تفشى وباء كورونا الذى اجتاح السجون على مرأى ومسمع من قيادة الميليشيات.

وأضاف البيان "تابعنا بقلق شديد وأسف بالغ تفشى وباء كورونا المستجد فى سجون الميليشيات الحوثية، التى تكتظ بالعشرات من الأسرى والمختطفين بل بالمئات أحيانا فى ظروف صحية صعبة بالغة التعقيد".

وأشار البيان إلى الأوضاع المزرية فى السجون الحوثية، حيث يحتجز الأسرى والمختطفون منذ سنوات فى أماكن تفتقد لأدنى مقومات العيش، والمعاملة السيئة والتعذيب ضاعفت من تفشى الفيروس "بصورة مفزعة"، محملا ميليشيات الحوثى مسؤولية سلامة المختطفين فى سجونها، مطالبا بضرورة الإفراج عن المختطفين. 

ودعا البيان لطرح ملف الأسرى على طاولات الأمم المتحدة ورفعه لمبعوثها الخاص مارتين جريفيث ولإيلائه الأهمية الأولى فى مفاوضات السلام القادمة.

يأتى ذلك وسط أنباء مؤكدة عن قيام ميليشيات الحوثى بنقل مصابين بفيروس كورونا بين سجونها، المعروفة والسرية، فى إطار استراتيجية جديدة للميليشيات للتخلص من المختطفين المعارضين لها والقابعين منذ سنوات فى سجونها دون أى تهم.