هل فيروس كورونا أرحم من الحوثي؟!

هل فيروس كورونا أرحم من الحوثي؟!

هل كورونا ارحم من الحوثي؟!.. ٍسؤال ربما لن تتخيل اجابته. بعد الجرائم التي شرع بها الحوثي على الشعب اليمني منذ الانقلاب على الشرعية وعلى كل المواثيق والعهود وكل الاعراف وكل ما تتخيله في الحياة بأن هناك مليشيا في ثوب بشر،  يأكلون لحم البشرية نعم فهذا وصف اقل ما توصف به مليشيا الحوثي والتي تقوم ليل نهار بجميع الجرائم التي لم ولن يتخيلها عقل بشر.



 

هل بات المرض الذي ليس له علاج ارحم من هذه المليشيا.. للاسف نعم فقد قامت بقتل الطفوله في اليمن وقامت بتجنيد اكبر قدر من الاطفال وجرائم حرب لم تحدث منذ الحرب العالمية الثانية، الحوثي الذي انتهج وسلك طريق الشيطان منذ الوهلة الاولي والتي قام فيها بسفك الدماء وقتل الاطفال والشيوخ واعتقال الصحفيين وتجنيد النساء ، واقتلاع الشجر وزرع الالغام.

 

إن الحوثي الذي جاء بالمشروع الملالي لم ولن ينجح فهناك شعب يأبي ان تحكمه مليشيا ويتحكم في مصيرة  نظام الملالي المجرم.

 

لقد اصبح المرض الذي ليس له علاج ارحم بكثير من الحوثي ومشروعة الطائفى فمن رحم اليمن يخلق كل يوم الف بطل يرفض ان يمكث دقيقة الا ان الحوثي الذي يوجه ضد الشعب اليمني ربما فيروس كورونا ارحم بكثير منه.