قائد عسكري: المجتمع الدولي يرصد الغزو التركي الصريح بليبيا دون أن يتحرك

 



أكد قائد بالجيش الليبي، أن "المجتمع الدولي يرصد ويتابع العدوان والغزو التركي الصريح بليبيا دون أن يتحرك"

 

وانتقد العميد خالد المحجوب مدير التوجيه المعنوي بالجيش الليبي، موقف المجتمع الدولي من الغزو التركي لبلاده.

 

وقال المحجوب في تصريحات نشرها موقع "العين الإخبارية"، إن "الإرادة الدولية لم تصل بعد إلى ما يطمح إليه الشعب الليبي".

 

.

 

وشدد القيادي العسكري الليبي على أن القوات المسلحة تؤدي واجبها "كجيش وطني يدافع عن أرضه وسيادته ويحارب العدوان على بلاده".

 

 

وكشف المحجوب عن ارتكاب مليشيات حكومة فايز السراج ومرتزقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لجرائم ضد المدنيين في منطقة الأصابعة.

 

وأشار إلى أن الجيش الليبي طرد الميليشيات الإجرامية والتنظيمات الإرهابية من منطقة الاصابعة، واستطاعت قوات الجيش القبض على عناصر من هذه المليشيات، بالإضافة إلى قتل "رمضان بن عامر" قائد هذه المليشيات.

 

ولفت إلى أن هذه الميليشيات "عاثت فسادا في الأصابعة وقتلت العديد من المدنيين ونهبت الممتلكات الخاصة، ودمرت المباني، بسبب تأييد الأهلي للجيش الوطني الليبي".

 

ترويع المدنيين

القيادي العسكري الليبي قال إن مليشيات السراج ومرتزقة أردوغان يعملان على ضرب معنويات المدنيين الليبيين وترويعهم بالطائرات التركية المسيرة والأسلحة ثقيلة.

 

ونوه إلى أن كافة مواقع الميليشيات والمرتزقة مستهدفة من قبل القوات المسلحة الليبية، مؤكدا "عزم الجيش الليبي القضاء عليها جميعا وتحرير البلاد، مهما كلف ذلك من تضحيات أمام تدخلات الأجنبية ومهما طال أمد الحرب".

 

وحول استغلال الإعلام الإخوانجي لموضوع إعادة تمركزات القوات وتصويره على إنها إجراءات نابعة من هزيمة الجيش الليبي، أجاب أن ذلك يهدف لرفع معنويات المرتزقة والمليشيات بعد خسائرهم الفادحة في ترهونة.

 

وبحسب المحجوب، فإن تركيا تعمل على تثبت الجبهات المفتوحة بالمرتزقة السوريين، وتعيد تحريك الميليشيات في مناطق مختلفة عبر التركيز على أهداف صغيرة مثل صبراته وصرمان، والتنكيل بأهلها، لاستخدامه إعلاميا والترويج له على أنه نصر كبير.

 

وفي النهاية، أكد المحجوب أن الجيش الليبي لديه خبرات عسكرية هائلة في مواجهة المليشيات واستراتيجيتهم القائمة على الكر والفر، لافتا إلى أنه تم القضاء على أعداد كبيرة من القيادات الميدانية والعناصر الإرهابية والدواعش المسيطرين على الزاوية ومصراتة