البرلمان الأوروبي قد يجبر أبل على تغيير شاحن هواتف أيفون

البرلمان الأوروبي قد يجبر أبل على تغيير شاحن هواتف أيفون

قد تضطر شركة أبل إلى تغيير كابل هواتف أيفون مرة أخرى بموجب قواعد جديدة، فمن المحتمل أن يجبر العملاق التكنولوجى التبديل إلى كابلات USB-C - والتخلى عن موصل Lightning ذى الشعبية الكبيرة، إذ يناقش البرلمان الأوروبى حاليًا ما إذا كان يجب فرض "شاحن موحد" لجميع الهواتف الذكية الجديدة أم لا.



 

ووفقا لموقع صحيفة "ذا صن" البريطانى، ستضطر شركة أبل فقط لاستخدام هذا الشاحن المشترك فى دول الاتحاد الأوروبى - ولكن من المرجح أن تفعل الشيء نفسه فى الولايات المتحدة الأمريكية وعلى الصعيد العالمى على أى حال، ومن المقرر أن يصوت الاتحاد الأوروبى بشأن المسألة "فى جلسة مقبلة"، لكنه لم يؤكد موعدًا.

 

سوف يجعل المحول كبلات هواتف أيفون الحالية عديمة الفائدة، ويجبر المستخدمين على شراء شاحن جديد إذا قاموا بترقية أجهزتهم، كما سيكون هذا هذا الكابل الجديد لهواتف أيفون هو الثالث لشركة أبل خلال 13 عامًا.

 

استخدمت أجهزة أيفون الأولى من أبل كابل مدعوم بنحو 30 سنًا، قبل أن تتحول الشركة فجأة إلى موصلات Lightning فى عام 2012، وهذه الخطوة جعلت الكابلات القديمة غير مجدية، ويمكن أن يحدث نفس الشيء مرة أخرى.

 

وقد سبق للاتحاد الأوروبى أن دعا إلى أجهزة شحن مشتركة للهواتف، لكنه يريد الآن فرض القرا، وأوضح الاتحاد الأوروبى أن هذه الخطوة الهدف منها تقليل النفايات الإلكترونية وجعل حياة المستهلكين أسهل، كما يريد أعضاء البرلمان الأوروبى إجراءات ملزمة لشواحن لتناسب جميع الهواتف المحمولة والأجهزة المحمولة الأخرى، إذ يجب أن يتلاءم الشاحن الموحد مع جميع الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية وقارئات الكتب الإلكترونية والأجهزة المحمولة الأخرى، إذ تولد أجهزة الشحن القديمة أكثر من 51000 طن من النفايات الإلكترونية فى السنة.

 

إذا تم إجبارها على إطلاق  USB-C  لهواتف أيفوون، فمن المرجح أن تفعله أبل على المستوى العالمى، لتجنب إنشاء تصميمات مختلفة للبلدان غير التابعة للاتحاد الأوروبي.

 

المرشح الأرجح للشاحن الجديد هو USB-C، فهو نوع شائع بشكل متزايد من منفذ الشحن ونقل البيانات الذى تم إطلاقه فى منتصف عام 2014، والطرف الأخير من الكابل هو أكثر سمكا وأوسع بكثير من الكابلات أبل، لكنه يؤدى إلى حد كبير نفس الوظيفة.

 

ومع ذلك ، فى حين يتم استخدام منافذ Lightning حصريًا على أجهزة أبل، إلا أن منافذ USB-C أصبحت الآن شائعة جدًا، إذ تحتوى معظم هواتف أندرويد الرئيسية الآن على منافذ USB-C.

 

اعتمدت أبل أيضًا منافذ USB-C على العديد من المنتجات، بما فى ذلك أجهزة MacBooks الجديدة و iPad Pro.