قيادات الإصلاح تعبث بتربية تعز

قيادات الإصلاح تعبث بتربية تعز

تعبث قيادات التجمع اليمني للإصلاح، بمكتب التربية والتعليم بمحافظة تعز، حيث تحول مكتب تربية تعز إلى ماخور للفساد أو هيئة أخرى شبيهة بالمعاهد العلمية سابقاً.



 

إن ما يحدث ويمارسه قيادات الإخوان في تربية تعز يجب أن يحذر منه أبناء المحافظة.

 

 

وهل يقبل أبناء تعز أنه منذ سيطر حزب الاصلاح على مكتب التربية والتعليم في المحافظة  فاحت راوئح الفساد في كل أركانه وأرجائه وامتد إلى مكاتبه في المديريات الواقعة تحت سيطرة الشرعية وبشكل لا يطاق.

 

ورغم هذه الروائح النتنة لم نسمع أو نقرأ أن أحداً من قيادات السلطة المحلية وفي مقدمتهم المحافظ وطابور الوكلاء المحيطين به تحدثوا عما يحدث وما يردده الشارع العام.

 

اليوم تكرر قيادات حزب الاصلاح نفس توجه  الهيئة العامة للمعاهد العلمية سابقاً، الذي كانت تنفذه في المعاهد العلمية ولكن من خلال الاستثمار في المدارس الخاصة ومشاريع اخرى لتغطية انشطة وبرامج الحزب والهادفة إلى استعداء الأطراف السياسية الأخرى، التي نراها معصوبة العينين وكأن ما تقوم به هذه القيادات لا يعنيها لامن قريب ولا من بعيد.

 

ويتم الاستثمار في المدارس الخاصة بالميزانية التشغيلية المخصصة من الدولة لتربية تعز وبكوادر محسوبة وظيفياً على الدولة وتتقاضى مستحقاتها من الدولة،  وكل ذلك على حساب المدارس الحكومية واحتياجاتها التعليمية كافة.

 

إن كثر من 18 الف موظف في السلك التربوي محسوبين على تربية تعز وعملت قيادات حزب الاصلاح على تفريغهم لإدارة تلك الاستثمارات.

 

فهل تقبلون أن يتحول مكتب تربية تعز إلى ماخور للفساد أو هيئة أخرى شبيهة بالمعاهد العلمية سابقاً؟

 

وهل هذا هو التغيير الذي بحث عنه أبناء تعز منذ العام 2011م؟!!

 

إن ما يحدث في تربية تعز لا يمكن القبول به والسكوت عنه.

 

ما يحدث في مكتب التربية والتعليم بمدينة تعز يعكس ما يحدث في بقية المكاتب التنفيذية التي تسيطر عليها قيادات هذا الحزب.