بعد 40 عاماً.. الروائي ميلان كونديرا يستعيد جنسيته التشيك

ميلان كونديرا
ميلان كونديرا

استعاد ميلان كونديرا، الروائي التشيكي المعروف بأعماله التي تتضمن "ذا أنبيرابل لايتنيس أوف بيينغ"، وتعنى "كائن لاتحتمل خفته"، الجنسية التشيكية بعد 40 عاماً من سحبها على يد النظام الشيوعي السابق.



وسحبت "جمهورية تشيكوسلوفاكيا الاشتراكية" الجنسية من كونديرا بعد نشره لكتاب "ذا بوك أوف لافتر آند فورجيتينغ" "كتاب الضحك والنسيان" في 1979، الرواية عن مواطنين تشيكوسلوفاكيين يعارضون الحكومة.

ويحمل كونديرا، الذي يعيش في باريس وأصبح مواطناً فرنسياً، الجنسيتين حالياً.

وقال بيتر درولاك، سفير التشيك في فرنسا، في حديث لصحيفة "برافو"، إنه سلم كونديرا وثائق الجنسية يوم الخميس الماضي، في منزل الروائي الشهير.

وأشار درولاك إلى أن كونديرا كان سعيداً باستعادة جنسيته، مضيفاً أن كونديرا "لديه شعور قوي جداً بالهوية التشيكية".

ويبلغ كونديرا حالياً 90 عاماً، ولا تزال علاقته بالجمهورية التشيكية محفوفة بالمخاطر، ولم تنشر  الكثير من رواياته بلغته الأم بعد.