الإنتقالي ينتصر مجدداً

الإنتقالي ينتصر مجدداً

إستطاع المجلس الإنتقالي الجنوبي تحقيق إنتصار جديد في معركته مع الحكومة الشرعية، بإعلانه توفير كميات إضافية من وقود محطات الكهرباء التي كانت على وشك التوقف بسبب تخلف الحكومة عن القيام بمهامها في هذا الجانب .



هذا الإنتصار هو الثاني في إطار حرب الخدمات التي اطلقها إخوان الشرعية ضد الجنوب بعد الهزائم العسكرية المتتالية التي تكبدتها إبتداءاً من العاصمة عدن، وحتى أبين شرقاً، فالمجلس الإنتقالي الجنوبي إستطاع منتصف أغسطس الماضي توفير كميات من وقود الكهرباء بشكل إسعافي، واليوم أعلن المجلس أنه تمكن من تحقيق إنتصار جدي في نفس المجال .

يؤكد الإنتقالي يوماً بعد يوم أنه ليس قوة عسكرية كما يحاول البعض تصويره، بل هو أيضاً قوة إدارية قادرة على تجاوز أي عقبات يضعها إخوان الشرعية بهدف تركيعه وجعله يتنازل خلال إجتماعات حوار جدة الذي لازالت الشرعية تتعنت وترفض التجاوب معه .

إعلان الإنتقالي، اليوم، توفير وقود لمحطات الكهرباء، يعني إنقلاب مخططات الشرعية الكيدية عليها، ليحقق الإنتقالي مزيداً من التأييد الشعبي الذي سعت الشرعية لضربه عبر خلق تدهوراً بالخدمات العامة، وإيهام المواطنين بإن وجودها في عدن ضروري .