أمريكا تمهل شركات السجائر الإلكترونية 10 أشهر لتصحيح أوضاعها


قضت محكمة أمريكية، الجمعة، بمنح صانعي السجائر الإلكترونية مهلة 10 أشهر للحصول على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير. 


وقالت وكالة أنباء بلومبرج إن القاضي الجزئي بول جريم منح الشركات المعنية مهلة حتى 12 مايو/أيار 2020، للحصول على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير حتى تتمكن من الإبقاء على منتجاتها في الأسواق.


وكانت إدارة الأغذية والعقاقير اقترحت في وقت سابق، في حزيران/يونيو الماضي، تحديد هذه المهلة كإجراء صارم ضد شركات السجائر الإلكترونية لتوفيق أوضاعها.


وتدرس السلطات، في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا، تشريعا قانونيا جديدا سيجعلها أول مدينة في الولايات المتحدة تحظر جميع مبيعات السجائر الإلكترونية في إطار محاولة للقضاء على تدخين الشباب.


وفي مايو/أيار الماضي فرضت السعودية ضريبة خاصة على السجائر الإلكترونية والمشروبات الغازية، وقالت الهيئة العامة للزكاة والدخل إنه سيجري فرض ضريبة نسبتها 100% على السجائر الإلكترونية والمنتجات المستخدمة فيها، وضريبة نسبتها 50% على المشروبات المحلاة.


وتسعى الحكومة الأردنية لتنظيم استيراد السجائر الإلكترونية بعد أن ملأت الأسواق، رغم حظرها في السابق، قبل أن توافق على إدخالها وتفرض ضريبة نسبتها 200% من قيمتها.


وانتشرت السجائر الإلكترونية بشكل لافت بين الأردنيين، وبات العديد من المدخنين يقلعون عن التبغ مقابل تدخين السيجارة الإلكترونية.


وقرر مجلس الوزراء، منتصف مايو/أيار الماضي، فرض ضريبة خاصة على السجائر الإلكترونية ومستلزماتها بقيمة 200%.


ودخل القرار حيز التنفيذ بعد نشر المعدل لنظام الضريبة الخاصة لعام 2019 في الجريدة الرسمية.