القاهرة ترعى اجتماعا لنواب البرلمان الليبي لبحث الحل السياسي


بدأ توافد أعضاء مجلس النواب الليبي إلى القاهرة للمشاركة في اجتماع سيعقد السبت في مصر، برعاية اللجنة الوطنية المعنية بليبيا، و في إطار الجهود المصرية لتوحيد رؤى النواب الليبين تجاه حل سياسي يقوده البرلمان الليبي.

وبحسب مصادر  فإن النواب يمثلون كافة التيارات السياسية داخل ليبيا، كما يمثلون جغرافيا الشرق والجنوب والغرب الليبى.

وأضافت المصادر أن النواب سيلتقون على مدار الأسبوع المقبل بقيادات سياسية مصرية لبحث كيفية الخروج من الأزمة الحالية وتحقيق الإستقرار فى ليبيا ودعم مؤسساتها وعلى رأسها البرلمان والجيش الوطنى.


وتسعى مصر إلى توحيد القوى الوطنية في ليبيا من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية التي زاد من تعقيدها التدخل الأجنبي في البلاد والدعم الخارجي لميليشيات متطرفة تسيطر على العاصمة طرابلس.

ويأتي اجتماع أعضاء البرلمان الليبي، في العاصمة المصرية، بعد أيام من خطابين وجههما رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وآخر لرئيس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن ما وصفه بـ"التدخل السافر" لتركيا وانتهاكها للسيادة الوطنية لليبيا، وانتهاكها لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي.

وبحسب المتحدث الرسمي باسم البرلمان، عبدالله بليحق، فإن عقيلة "سجل شجب مجلس النواب للتدخل التركي، ودعمها للميليشيات المسلحة الإرهابية والخارجة عن القانون ضد قوات الجيش الوطني".

كما أكد، في خطابيه، "اختطاف العاصمة طرابلس، ومصرف ليبيا المركزي، ومؤسسات الدولة، من قبل قادة الميليشيات الإرهابية التي تنهب أموال الشعب، وتمارس أعمال النهب والخطف، وتهرب البشر وثروات الليبيين".