بلادنا تشارك في اللقاء الموسع لمسؤولي الاتصال لمنطقة آسيا والمحيط الهادي بفيينا


شاركت اللجنة الوطنية للطاقة الذرية، اليوم، في اللقاء الموسع لمسؤولي الاتصال الوطنيين لمنطقة آسيا والمحيط الهادي بمقر الوكالة بالعاصمة النمساوية فيينا.

ووفق وكالة "سبأ" ناقش اللقاء التقنيات النووية التي تقدمها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لاستخدامها في خدمة الإنسانية ومسئوليات مسؤولي الاتصال الوطني ومساهمات وانجازات الدول الأعضاء في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، واستعراض المشاريع الإقليمية التي تمولها الوكالة والنجاحات الملموسة في نتائج تطبيقها.

وتطرق امين عام اللجنة الوطنية للطاقة الذرية الدكتور عبدالله الشامي،في كلمته التي القاها في اللقاء الى الاحتياجات الملحة لبلادنا في مجالات مكافحة السرطان وتعزيز الأمن الغذائي وحماية الأنسان والبيئة.

ولفت الشامي الى موافقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على دعم مشروعين وطنيين متمثلين في تعزيز إنتاجية محاصيل الذرة والبقوليات من خلال احداث الطفراتمع التكاثر المدعم بالتكنولوجيا الحيوية،وإعادة تأهيل القدرات الوطنية في العلاج الإشعاعي والطب النووي.

وأشار الى انه تم في وقت سابق في اجتماع مجلس أراسيا ( ARASIA) بمقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية ،اعتماد تنفيذ سبعة مشاريع إقليمية للدورة البرامجية القادمة والموافقة على مشاركة بلادنا في تنفيذها والاستفادة منها، وهي مشروعان متعلقان بصحة الإنسان في مجال الطب النووي والتشخيص والعلاج الاشعاعي،ومشروع لاستخدام التقنيات النووية في تنمية وتطوير الموارد الزراعية وأمان مصادر التغذية،ومشروع لإدارة وتطوير الموارد المائية باستخدام تقنيات نووية متطورة،ومشروع متعلق بدراسة البيئات البحرية والبرية والساحلية والحفاض عليها من التلوث،ومشروع متعلق بتقنيات التحليل النووي وإدارة المختبرات والجودة الشاملة،ومشروع لدعم ملكية واستدامة برنامج أراسيا.