الدين المحلي في قطر يتخطى 29 مليار ريال خلال النصف الأول من 2019


تخطت قيمة إصدارات دولة قطر من أدوات الدين المحلية، خلال النصف الأول من العام الجاري 29 مليار ريال، بنسبة 45.57 بالمائة على أساس سنوي.

وبحسب تقرير لموقع قطريليكس، فقد بلغت قيمة إصدارات مصرف قطر المركزي المحلية خلال الستة الأشهر الأولى من 2019 نحو 28.75 مليار ريال "7.92 مليار دولار"، مقارنة بـ 19.75 مليار ريال (5.44 مليار دولار) بالفترة المناظرة من العام الماضي.

وتضمنت الإصدارات القطرية، السندات الحكومية، والصكوك الإسلامية، إلى جانب أذون الخزانة.

وبشأن عدد الإصدارات في النصف الأول من 2019 فقد بلغت 25 إصداراً، مقارنة بـ 21 إصدارات في الفترة المناظرة من 2018.

ويأتي ارتفاع إصدارات الدين المحلية في قطر، رغم توقعات وزارة المالية القطرية بتسجيل فائضا في الموازنة العامة بقيمة 4.3 مليار ريال في 2019، إذ قدرت الوزارة تحصيل إيرادات بـ211 مليار ريال، مقارنة بمصروفات بقيمة 206.7 مليار ريال.

يُشار إلى أن قانون الدين العام القطري، يسمح لوزارة المالية باعتبارها ممثل الحكومة بالاقتراض المباشر من البنوك المحلية والدولية، وباتخاذ الإجراءات اللازمة لإصدار أوراق دين عام وأوراق مالية إسلامية (سندات وصكوك) في حدود 10 مليارات دولار (36.18 مليار ريال).

وكانت قيمة إصدارات دولة قطر من أدوات الدين المحلية خلال 2018 قد تراجعت بنسبة 22.2 بالمائة إلى 36.2 مليار ريال، مقارنة 46.5 مليار ريال في عام 2017، واقترضت في الربع الأول من 2019 بقيمة 10.70 مليار ريال، بارتفاع 164.2 بالمائة.

وأصدر مصرف قطر المركزي خلال النصف الأول من العام الجاري 3 إصدارات من السندات المحلية بقيمة 18.30 مليار ريال، بارتفاع 125.93 بالمائة عن مستواها في الفترة المناظرة من العام السابق البالغ 8.10 مليار ريال.

وتُعرف السندات بأنها أداة من أدوات الدين العام طويلة الأجل تلجأ إليها الدول لتمويل عجز الموازنة.

كما أعلن عن 4 إصدارات من الصكوك الإسلامية، بقيمة 6.95 مليار ريال، مقارنة بـ5.90 مليار ريال في النصف الأول من 2018، بارتفاع 17.79 بالمائة.

والصكوك الإسلامية السيادية هي أداة من أدوات الدين تصدرها الدولة لجمع الأموال تستخدمها في سد العجز، وتثبت حق الملكية لحامليها في أصول

وفي المقابل تراجعت قيمة إصدارات المركزي القطري من أذون الخزانة بنسبة 39.13 بالمائة عند 3.50 مليار ريال، مقابل 5.75 مليار ريال في الستة الأشهر الأولى من 2018.