ألمانيا تطالب بحل أوروبي لمكافحة الكراهية على الإنترنت


طالب مفوض الحكومة الألمانية لشؤون مكافحة السامية، فليكس كلاين، بحل على مستوى الاتحاد الأوروبي لمكافحة الكراهية على الإنترنت.

وقال كلاين في برلين اليوم الجمعة: "أدعو بشدة إلى وضع قواعد قانونية على المستوى الأوروبي لمكافحة الكراهية على الإنترنت"، مضيفا أنه يتعين عقب تشكيل المفوضية الأوروبية الجديدة التعاطي مع القضية على نحو سريع.

يُذكر أن الجمعية الوطنية في فرنسا صادقت بأغلبية كبيرة يوم الثلاثاء الماضي على مشروع قانون يلزم المنصات على الإنترنت بإزالة المحتويات التي تحرض على الكراهية في غضون 24 ساعة عقب تنويه بإزالتها.

ويُطبق في ألمانيا ما يسمى بـ "قانون إنفاذ الشبكة"، الذي ينص على إلزام المنصات على الإنترنت بإزالة أي محتويات يعاقب عليها القانون في غضون 24 ساعة عقب تنويه بذلك، وفي غضون أسبوع في حالات قليلة محددة.

وقال كلاين: "لا ينبغي أن نفسح المجال لمن ينشرون الكراهية والتحريض"، مضيفا أن جزءا كبيرا من التحريض على الإنترنت معاد للسامية، وقال: "يمكن لكل فرد منا الرد على خطاب الكراهية بخطاب مضاد ويتعين عليه ذلك".

يُذكر أن كلاين طالب عقب مقتل المسؤول الحكومي في مدينة كاسل الألمانية، فالتر لوبكه، بوضع قواعد أوروبية لمكافحة رسائل الكراهية. وقد انتشرت تعليقات شامتة على مواقع التواصل الاجتماعي عقب مقتل لوبكه على يد شخص يشتبه في انتمائه لليمين المتطرف.