مقتل 7 في هجوم انتحاري على زفاف في أفغانستان


لقي 7 أشخاص على الأقل مصرعهم اليوم الجمعة، وأصيب 20 آخرون بعد أن فجر قاصر نفسه في هجوم انتحاري في بلدة بشرق أفغانستان في حفل زفاف ابن شقيق رجل ميليشيا محلية بارز.


وضرب الهجوم في ساعة مبكرة من صباح اليوم منطقة باشير-أو-أجام، بمقاطعة نانجرهار، وأسفر حسب المعلومات الأولية، عن مقتل 7، بينهم الانتحاري، وإصابة 20 جريحا، بحسب ما أكد لوكالة الأنباء الإسبانية، المتحدث باسم حاكم المقاطعة، عطا الله خوجياناي.


وأشار المتحدث إلى أن الهجوم وقع داخل منزل وارتكبه مراهق محمل بالمتفجرات، وأنه كان يستهدف اغتيال حاجي تورشان، قائد ميليشيا محلية تحارب التمرد.


وقال خوجياناي إن "القائد الذي كان يحضر حفل زفاف ابن أخيه، من بين القتلى".


ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم، ونفت حركة طالبان ضلوعها فيه، وفقاً لما نشره المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد، عبر رسالة على تويتر، الذي أكد أن مقاتليهم "ليس لدهم أي علاقة" بما حدث.


وتعد مقاطعة نانجارهار هي المعقل الرئيسي لتنظيم داعش الإرهابي، الذي غالباً ما يكون وراء التفجيرات الانتحارية.