تشكيل القوات المشتركة..ضربة قاصمة لمليشيا الحوثي الإيرانية


أعلنت قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي، تشكيل غرفة عمليات مشتركة وتوحيد قيادة القوات لاستكمال تحرير المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، فيما تعد هذه الخطوة ضربة قاصمة للحوثي.

قوة ومواجهة

وتأتي تلك الخطوات فيما تواصل القوات المشتركة تصديها لهجمات الميليشيات في شمال وغرب الضالع، مع استمرار غارات التحالف التي استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيات في الضالع وصعدة ومأرب وحجة.

دراسة وخطط

من جانبه قال وضاح الدبيش الناطق باسم عمليات تحرير الساحل الغربي في اليمن، إن مهام المجلس العسكري أو ما يسمى بالهيئة الاستشارية تولي زمام الأمور في جبهة الساحل الغربي، من حيث دراسة ورسم الخطط وإصدار القرارات ورفع التقارير والاحتياجات ومعالجة مشاكل الجبهات والوقوف ضد خروق الحوثي، تحت إشراف مباشر من التحالف الداعم للشرعية.

هيئة استشارية

وأوضح الدبيش، عن تكوين "هيئة استشارية"، تضم نخبة من الألوية لتؤكد مشاركتها في خندق واحد تحت إشراف التحالف الداعم للشرعية لتوحيد الرؤى والخطط مالياً وعسكرياً وإدارياً، مبينا أن قرار توحيد قوات الساحل الغربي تم اتخاذه بعد اجتماعات مكثفة في الأيام الماضية بين أطياف قوى المقاومة الثلاث المرابطة في الساحل الغربي.

دحر المليشيات

وشدد على أن هذا التوحيد الذي تم بين قوى المقاومة الثلاث الموجودة في الساحل الغربي جاء لمجابهة ميليشيات الحوثي ولإنقاذ اليمن وله دلالات قوية على توحيد كلمة وموقف أبناء اليمن.