صحيفة تتحدث عن أخطر ما ارتكبه النظام الإيراني ومليشيا الحوثي


أكدت صحيفة إماراتية، أن "من أكثر المخاطر التي ارتكبها النظام الإيراني وسببت قلقاً دولياً، تهديد الملاحة البحرية في أهم المضائق والممرات المائية حول العالم، وخاصة في مياه الخليج العربي، وذلك بعد أن عملت إيران على التهديد والتلويح في مرات كثيرة بنيتها استهداف الملاحة ومنع ناقلات من العبور، وذلك بعد عدة حوادث تم خلالها استهداف عدد من الناقلات، بحيث بينت التحقيقات أن تلك الهجمات الإرهابية بالتأكيد تقف خلفها دولة حتى تمت بالطريقة التي وقعت فيها الاعتداءات".

وبينت صحيفة  "الوطن" الصادرة اليوم الجمعة - تابعها "اليمن العربي" - "آخر المحاولات التي تؤكد انتهاج إيران للقرصنة البحرية محاولتها منع مرور” ناقلة بريطانية في مضيق هرمز، وذلك خلال اعتراض 3 سفن لسفينة تجارية بريطانية، قبل أن تتدخل فرقاطة عسكرية وتحبط محاولات إيران من خلال توقيف ناقلة إيرانية في مضيق جبل طارق تحاول خرق العقوبات المفروضة".

وذكرت أن "المياه الدولية شهدت الكثير من الحوادث التي حاولت خلالها إيران أو أدواتها عرقلة الملاحة فيها، فمليشيات الحوثي طالما استهدفت سفناً خلال عبورها البحر الأحمر وقامت بنشر ألغام بحرية لارتكاب مجازر سواء للسفن العابرة أو للبيئة التي يمكن أن تتأثر كثيراً، وهي جريمة وعدوان سافر بموجب جميع القوانين والشرائع الدولية التي تحظر بأي طريقة عرقلة أو محاولة استهداف السفن خاصة في المياه الدولية، وقد بينت التحقيقات خاصة تلك التي قام بها التحالف أن الألغام أو الزوارق المستخدمة جميعها صناعة إيرانية، وبالتالي هذا دليل تام على ما ينتهجه “نظام الملالي” ونواياه العدوانية المتواصلة التي يستهدف من خلالها التأثير على المصالح الاستراتيجية للكثير من دول العالم عبر إيجاد نوع من عدم الاستقرار ومضاعفة المخاطر التي تستهدف حركة الملاحة خاصة في منطقة الخليج العربي التي يوجد فيها عدد من أهم الممرات المائية في العالم".

وذكرت أن "إيران المأزومة تحاول من خلال ما تقوم به ابتزاز المجتمع الدولي أو إيجاد أي منفذ من قبضة العقوبات التي تستنزفها وتحولها إلى دولة تعاني الكثير بفضل سياسة نظامها الإجرامية، فهي تحاول أن تكون بشكل علني سبباً لجميع المخاطر اعتقاداً منها أن المجتمع الدولي يمكن أن يتهاون معها لتجنب ما تقوم به من تهديدات، في حين أنه لا يمكن للعالم أن يسمح لنظام مارق أن يلف يده أو يؤثر على مصالحه الاستراتيجية تحت أي ظرف كان، وإذا اعتقدت إيران أن القرصنة البحرية يمكن أن تحقق لها منافذ فهي واهمة وسيكون الرد الدولي مناسباً على ما تقوم به".