النصر السعودي يضع خطة للتخلص من مدافعه


يقترب الموسم الجديد لدوري المحترفين السعودي وسط استعدادات نصراوية جيدة للحفاظ على اللقب الاستثنائي الذي حصل العالمي عليه موسم 2018-2019، ويبدو أن المدير الفني البرتغالي للفريق النصراوي الأول لكرة القدم، روي فيتوريا، استقر على رحيل بعض اللاعبين تمهيداً لتعويضهم بلاعبين سوبر في الميركاتو الصيفي الجاري.

ومن أحد هؤلاء اللاعبين الأجنبي البيروفي، كريستيان راموس، والمدافع الدولي في صفوف منتخب بلاده، والذي استقر فيتوريا على رحيله عن الفريق سواء بتوقيع مخالصة مالية معه أو البحث عن عروض بيع نهائي أو حتى على سبيل الإعارة.

راموس لم يشارك سوى في 10 مباريات خلال الموسم الماضي، وانتهت مباراتان منها بخسارة النصر و3 بالتعادل، وتصل قيمته السوقية إلى 650 ألف يورو، ولكن اللاعب يريد الحصول على تعويض مادي مناسب من أجل الموافقة على المخالصة المالية، وهو ما تراه إدارة العالمي باهظاً للغاية.

وتقول التقارير وفقاً لمصادر صحفية إن إدارة النصر لا ترغب في بدء الموسم بشكاوى اللاعبين في الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” للحصول على مستحقاتهم وهو الأمر الذي قد يضع العالمي في مأزق الإيقاف عن تسجيل اللاعبين في فترات الميركاتو.

وستكون النية نحو البحث عن عروض إعارة فتم إبلاغ وكيل أعمال اللاعب بجلب عروض من أندية سواء داخل المملكة أو خارجها، خاصةً مع رفض النادي البيروفي ميلغار اريكا تجديد إعارة المدافع بعدما حصل على خدماته لمدة 6 أشهر في يناير الماضي انتهت مع بداية شهر يوليو الجاري.

وكانت هناك تصريحات سابقة لراموس بعد إعارته قال فيها: “لا أرغب في العودة مُجددًا إلى السعودية للتواجد مع النصر، فقد مررت بأوقات صعبة في الرياض مما تسبب في عدم التأقلم مع الفريق”.

وأضاف: “شعرت بالإهانة الشديدة بسبب الطريقة التي خرجت بها من النصر، فقد كانت طريقة غير لائقة”، وقال أيضاً: “لا أعلم سبب الرحيل ولم يتحدث معي أحد .. تفاجأت بأنهم قرروا استبعادي والتعاقد مع مدافع بدلًا مني”.