الصومال.. حركة الشباب الإرهابية تعدم 5 مواطنين بتهمة التجسس


أقدمت حركة الشباب الإرهابية، الخميس، على إعدام 5 صوماليين في ميدان عام بإقليم جوبا السفلى جنوبي الصومال؛ بتهمة التجسس.

ونشرت إذاعة "الأندلس"، الناطقة باسم حركة الشباب الإرهابية في الصومال، أن عملية الإعدام رميا بالرصاص نفذت في ميدان عام بمنطقة "حغر" بإقليم جوبا السفلى بحق 5 أشخاص متهمين بالتجسس لصالح أمريكا وكينيا والصومال.

وقال شهود عيان في المنطقة إن ملثما قيل إنه من قضاة حركة الشباب الإرهابية قرأ حكم الإعدام أمام حشد من الناس ليتم تنفيذه على الفور بحق المواطنين الخمسة الذين كانوا مقيدين.

وذكر الشهود أنه تم إعدام كل من "عثمان عبدله عبدالله" و"عبدالكريم مؤمن أحمد" بتهمة التجسس لصالح الحكومة الصومالية.

فيما تم إعدام كل من "عمر حسن أحمد" و"أحمد عبد الله ورسمه" بتهمة التجسس لصالح المخابرات الأمريكية، كما أعدمت الحركة "حسن بري إسحاق" بتهمة التخابر مع كينيا.

من ناحية أخرى، أصدرت المحكمة العسكرية حكما بالسجن لمدة 15 عاما بحق مواطن صومالي بعد إدانته بالانضمام لحركة الشباب الإرهابية، والمشاركة في حوادث اغتيالات بالعاصمة مقديشو.

وأعلن رئيس المحكمة العسكرية العقيد حسن علي نور شوتي، في تصريحات صحفية عقب صدور الحكم، أن المدان لديه فرصة لاستئناف الحكم الصادر بحقه في محكمة الاستئناف.

وتواصل المحكمة العسكرية في الصومال محاكمة عدد من مقاتلي حركة الشباب الذين تم إلقاء القبض عليهم في العمليات الأمنية الجارية في العاصمة مقديشو وضواحيها.