نائب الرئيس: استعادة الدولة أهم الطرق لردع مليشيا الحوثي التخريبية


التقى نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح اليوم الثلاثاء سفير الولايات المتحدة الأمريكية كريستوفر هنزل لدى بلادنا لمناقشة المستجدات على الساحة الوطنية وجهود استئناف مساعي السلام في اليمن

وجرى خلال اللقاء مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها وفي مقدمتها مجالات التعاون الأمني والعسكري لمحاربة الإرهاب.

وناقش اللقاء، بحسب وكالة "سبأ" جملة من التصعيدات المحلية والإقليمية التي تسبب بها المشروع الإيراني التخريبي ضمن هدف تصدير الثورة ودعم الميليشيات المسلحة الطائفية لزعزعة الأمن والاستقرار العالمي.

وأكد نائب الرئيس إدانة اليمن ورفضها لكل التهديدات والأعمال الإجرامية من قبل إيران ومخالبها في الجزيرة العربية كجماعة الحوثي والتي تستهدف الأشقاء في المملكة العربية السعودية وأمن المياه الإقليمية، منوهاً إلى أن إحدى وأهم الطرق لردع هذا المشروع التخريبي تتمثل في استعادة الدولة اليمنية ودحر المشروع الانقلابي والاتجاه نحو بناء اليمن الاتحادي المكون من ستة أقاليم يمن الاستقرار والتنمية والمواطنة المتساوية.

وجدد التأكيد على أن يد الشرعية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ممدودة للسلام الدائم الذي لا ينتقص من حق اليمنيين أو من مرجعياتهم الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216.

بدوره، أكد السفير الأمريكي مجدداً دعم بلاده للشرعية ولمؤسسات الدولة الرسمية وحرصها الكبير على إحلال السلام الدائم وإنهاء معاناة أبناء الشعب اليمني ووضع حد لتدهور الوضع الإنساني، مثمناً مواقف الحكومة وحرصها على التوصل لحل سلمي.