الحضرمي يبحث مع السفيرة الألمانية علاقات البلدين وتطورات الحديدة


بحث نائب وزير الخارجية محمد الحضرمي، اليوم، مع سفيرة جمهورية المانيا لدى اليمن كارولا مولر، العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسُبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، كما بحث الجانبان جهود المنظمات الدولية في اليمن وتطورات تنفيذ اتفاقية الحديدة.

ووفق وكالة "سبأ"، أكد نائب وزير الخارجية، خلال اللقاء أن الحكومة اليمنية كانت ولا تزال حريصة كل الحرص على السلام وعلى التنفيذ الكامل لاتفاق السويد بما في ذلك اتفاق الحديدة والتوصل إلى حل شامل وفقاً للمرجعيات الأساسية الثلاث المتفق عليها، وقال انها قدمت في سبيل ذلك العديد من التنازلات، رغم استمرار تعنت المليشيات الحوثية ومرواغتها بغية إطالة أمد الحرب واستمرار معاناة الشعب اليمني وافشال اتفاق السويد.

وجدد الحضرمي، ادانة الحكومة لاستمرار الحوثيين في ابتزاز المنظمات الدولية العاملة في اليمن وسرقة المساعدات الغذائية والإنسانية وعرقلة عمل هذه المنظمات في المناطق التي تسيطر عليها، مثمنا جهود ومواقف برنامج الأغذية العالمي في وضع حد لمثل هذه الانتهاكات.

وأكد استمرار حرص الحكومة على تيسير عمل المنظمات الدولية وعمليات الإغاثة الإنسانية في اليمن من أجل تخفيف معاناة اليمنيين بسبب الانقلاب، وجدد دعوته لكافة المنظمات الدولية العاملة في اليمن إلى الاضطلاع بمسؤولياتها وعدم الرضوخ لابتزاز الحوثيين.

بدورها أكدت السفيرة الالمانية، على دعم المانيا للحكومة الشرعية في اليمن وجهودها في استعادة الدولة ومؤسساتها، مجددة التأكيد على استمرار دعم بلادها للتوصل إلى حل شامل ضمن إطار الأمم المتحدة ووفقا لمرجعيات السلام المتفق عليها.