الارياني: إيران تنشر الارهاب في اليمن عبر وكلائها الحوثيين


جدد وزير الإعلام معمر الإرياني التاكيد على أن إيران تنشر الإرهاب في بلادنا عبر وكلائها الحوثيين وتستخدم بلادنا كمنصة لتهديد دول الجوار وممرات الملاحة الدولية وتستمر في عمليات تهريب الأسلحة ودعم الميليشيا الحوثية الانقلابية بخبرات تطويرها".

وحذر الوزير الارياني خلال لقائه ،اليوم ، مدير عام مكتب اليمن وعمان في مجلس الأمن القومي الأمريكي التابع للرئيس الأمريكي في مقر البيت الأبيض أليسون مينور ،من الممارسات الإرهابية للميليشيا الانقلابية المدعومة من إيران وقيامها بتغذية الفكر الإرهابي الطائفي واستقطاب الأطفال وتحويلهم إلى أدوات للقتل ووقود للحرب من خلال عمليات غسيل العقول والشحن الطائفي التي تقوم بها في المدارس بهدف تنمية الفكر الإرهابي الجهادي لدى أطفال المناطق التي يسيطرون عليها ، مستغلين الوضع الإقتصادي والحالة الانسانية التي يعيشها أبناء تلك المناطق منذ إنقلاب الميليشيا الحوثية على مؤسسات الدولة ..

وأكد الوزير الإرياني أن الحكومة الشرعية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ،لا يمكن أن تقبل بوجود أي دور لإيران في بلادنا وأن هذا الأمر مرفوض من قبل كافة أبناء الشعب اليمني..مشيراً الى ان إيران لم تقدم لبلادنا وشعبنا سوى الموت والدمار والطائفية المقيتة التي لا مكان لها في بلادنا.

وتطرق وزير الإعلام إلى جهود الحكومة الشرعية في تطبيع الحياة العامة في المناطق المحررة ومكافحة الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله وإعادة إعمار ما دمرته الحرب وترميم النسيج الاجتماعي الذي تعمل الميليشيا على تمزيقه..مشيراً إلى ان برنامج إعادة تأهيل الأطفال المدعوم من قبل الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودوره في إعادة الأطفال الذين جندتهم المليشيا الحوثية إلى حياتهم الطبيعية التي كانوا عليها قبل استقطابهم من قبل الميليشيا.

وثمن الوزير دور تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة لدعمهم المتواصل لعمليات استعادة مؤسسات الدولة وتحسين الأوضاع الاقتصادية والإنسانية في المناطق المحررة ودعم العملة الوطنية وصرف مرتبات العاملين في الجهاز الإداري للدولة ..

وطالب الإرياني المجتمع الدولي وفي مقدمته الولايات المتحدة الامريكية الى ممارسة كافة أشكال الضغط على إيران لوقف أنشطتها المزعزعة للأمن والاستقرار في بلادنا وبقية المنطقة..مشيداً بوحدة الموقف الدولي تجاه الاوضاع في بلادنا ودعم جهود الشرعية الدستورية في استعادة الدولة وتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة بالشأن اليمني وفي مقدمتها القرار ٢٢١٦.

من جانبها أكدت مينور ،موقف بلادها الدائم والداعم للشرعية الدستورية في بلادنا بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية..مشيدة بجهود الحكومة في تطبيع الحياة العامة في المناطق المحررة.

حضر اللقاء نائب رئيس البعثة الدبلوماسية لبلادنا في واشنطن وائل الهمداني ،كما حضرها من جانب مجلس الأمن القومي الأمريكي جو فرانسيسكون مدير عام مكافحة الإرهاب وميشيل مارتن مدير عام الإعلام.