إليوت أنجل: ترامب يملك قرار ضرب إيران


أكد إليوت أنجل رئيس العلاقات الخارجية بالكونجرس الأمريكي، الأربعاء، أن الرئيس دونالد ترامب يملك قرار ضرب إيران تحت مظلة تهديد الأمن القومي الأمريكي. 

وأوضح أنجل، خلال جلسة استماع بالكونجرس، أن "النظام الإيراني تمادى في أفعاله الإرهابية ضد الولايات المتحدة وحلفائها في الشرق الأوسط، وأن دعم طهران للإرهاب واستهداف ناقلات النفط دليل على يأس النظام الإيراني وترنحه".

وأشار إلى أن "الكونجرس يجب أن يكون شريكا في أي قرار يتخذ بشأن ضرب إيران، طبقا للقانون الأمريكي، لكنه في حال التصويت بالرفض، فإن من صلاحيات الرئيس الاعتراض على القرار (فيتو)، وتوجيه الضربات لإيران تحت مظلة تهديد الأمن القومي الأمريكي".

ودعا أنجل البيت الأبيض وترامب إلى العودة للكونجرس قبل توجيه ضربات عسكرية ضد إيران.

وأكد أنه يتوجب على النظام الإيراني العودة إلى طاولة المفاوضات بشروط المجتمع الدولي.

وفي سياق متصل، أكد بريان هوك المبعوث الأمريكي الخاص بإيران أن بلاده نفذت حملة غير مسبوقة ضد إيران للضغط عليها لوقف أنشطتها المشبوهة في المنطقة.

وأضاف هوك، خلال جلسة الاستماع، أن هذا الضغط جعل النظام الإيراني وحلفاءه اليوم أضعف بكثير.

وأكد أن إيران وتدخلاتها في اليمن أطالت أمد الحرب هناك وفاقمت الوضع الإنساني، وذلك بمدها بقدرات نوعية خاصة بالصواريخ والأسلحة المحرمة دوليا.

وأشار هوك إلى أن الضغوط الأمريكية باتت تؤتي ثمارها بعد التأكد من قلة الإنفاق العسكري الإيراني بسبب تأثير العقوبات.

وأوضح المبعوث الأمريكي الخاص بإيران أن صادرات النفط الإيرانية وصلت إلى "صفر".

وفي سياق متصل، أكد عضو الكونجرس الأمريكي جو ويلسون أن النظام الإيراني يهدد الولايات المتحدة، ويتباهى بالإعلان عن هذا، مشيرا إلى أن هذه الأفعال والتهديدات علامة بلوغ النظام الإيراني مرحلة متقدمة في الإرهاب.

وأضاف ويلسون أن "عقوبات واشنطن على طهران قللت من تمويل إيران للإرهاب وأبطأت برنامجها النووي، وستدفعها إلى طاولة المفاوضات".

ومن جانبه، أكد عضو الكونجرس الأمريكي ثيودور ديوتش أن "النظام الإيراني يدعم قوى الشر في منطقة الشرق الأوسط، ويسير على نفس خطى تنظيم القاعدة في دعم الإرهاب، وتهديد الاستقرار العالمي، وهو ما يستدعي جهدا عالميا للتصدي لتلك الأعمال".