عبدالمجيد عبدالله يكشف عن مرض خطير يأس من علاجه


قال المطرب السعودي عبدالمجيد عبدالله إنه يعاني آلاما في الأذن الداخلية منذ فترة طويلة، بسبب مرض اسمه "مانير" ليس له علاج.

وأوضح الفنان السعودي، في مداخلة هاتفية عبر إذاعة مارينا إف إم، أن هذا المرض له أعراض عدة، كالدوخة والغثيان، وقد تزداد في بعض الأوقات، إلا أنه مرض "تافه وليس مزعجا" حسب وصفه.

وأضاف المطرب السعودي، أن الجهد الذي يبذله في الحفلات وتسجيل الأغاني أثر عليه، فهو يعاني الدوار طوال الوقت بسبب التهاب الأذن ولا يستطيع الحركة مثل أي إنسان، موضحاً أنه سافر خلال الفترة الماضية، للتأكد من طبيعة مرضه، إذ إنه من الممكن أن يكون جالسًا مع أحد ويسقط فجأة بسبب التهاب أُذنه.

وأشار النجم السعودي إلى أنه ابتعد طوال فترة مرضه عن الساحة الفنية والحفلات بأمر الأطباء الذين طلبوا منه الراحة التامة والابتعاد كليا عن الغناء وتجنب استخدام الأجهزة الإلكترونية، حتى يستعيد شفاءه.

وكان عبدالمجيد عبدالله أعلن عودته للغناء في الحفلات قريبًا، مطمئنًا جمهوره على حالته الصحية بعد رحلته العلاجية، وقال إنه يستعد لإحياء عدد من الحفلات في مدن المملكة العربية السعودية.