أوغندا تحذر من تخفيض عدد قوات بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال


قال الجيش الأوغندي يوم الثلاثاء إن تخفيض عدد قوات بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميسوم) من المرجح أن يقوض المكاسب دون اتخاذ تدابير بديلة.

وقال ريتشارد كاريمير لوسائل الإعلام عبر الهاتف إن تخفيض عدد قوات حفظ السلام التي تقودها الأمم المتحدة ينبغي أن يعقبه توفير القوة التمكينية مثل طائرات الهليكوبتر الهجومية والمرافق لسد الفجوة المتبقية.

وأضاف  كاريمير: "يجب أن يستند التخفيض دائمًا إلى الظروف الملموسة الباردة على الأرض. ومن المؤكد أن الوضع لا يزال يتطلب عددًا كبيرًا من قوات بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال في ظل عدم وجود مضاعفات القوة المطلوبة وقدرة محدودة لكن متزايدة للجيش الوطني الصومالي"

وتعد أوغندا هي إحدى الدول المساهمة بقوات في بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال التي تقاتل جماعة الشباب الصومالية.

أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 31 مايو / أيار قرارًا يسمح بموجبه بتخفيض 1000 جندي من قوات بعثة الاتحاد الأفريقي إلى 192626 من قوات حفظ السلام.

تم اتخاذ القرار بما يتماشى مع الخطة الانتقالية المتفق عليها في عام 2017 ، حيث تقوم بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال بتسليم الأمن تدريجياً للقوات الصومالية.

وقال كاريمير إن الدول المساهمة بقوات ستجتمع الآن وتقرر عدد القوات التي سترسلها كل دولة.