بريطانيا.. أبل ستنبه المستخدمين من التحديثات التي تبطئ آيفون


تعهدت شركة أبل بإشعار المستخدمين في حال كانت التحديثات تتسبب بإبطاء هواتفهم الذكية في أعقاب فضيحة البطاريات.

فقد وقعت أبل اتفاقية مع هيئة المنافسة والأسواق البريطانية تنص فيها على موافقتها على أنها ستكون أكثر وضوحا وشفافية حول التحديثات المقبلة لهواتفها الذكية خصوصا في حال إذا كانت تتسبب في إبطاء الأجهزة.

جاء ذلك في أعقاب انتقادات واسعة النطاق تعرضت لها الشركة أواخر العام 2017 عندما اعترفت بأنها تتسبب في إبطاء أداء الهواتف القديمة بفعل تراجع أداء البطاريات مع مرور الوقت.

وكانت هيئة المنافسة والأسواق البريطانية أثارت المخاوف مع شركة آبل العام الماضي بشأن ممارساتها المتعلقة بإبطاء الأجهزة وعدم وجود تحذيرات للمستهلكين.

وقالت الهيئة في بيان "منذ أن أثارت هيئة المنافسة والأسواق مخاوفها، بدأت شركة أبل بالفعل في أن تكون أكثر مرونة مع مستخدمي أجهزة آيفون".


وأضافت "غير أن إعلان (الأسبوع الماضي) يحصر الشركة في التزام رسمي بضرورة إبلاغ الأشخاص دائما عند إصدار تحديث برنامجي مخطط له إذا كان من المتوقع أن يؤثر على أداء هواتفهم بشكل جوهري".

وبحسب الاتفاقية، قالت أبل إنها ستوفر مزيدا من المعلومات التي يمكن الوصول إليها حول "صحة البطارية وسلامتها والإغلاق غير المتوقع"، كما تعهدت بتقديم إرشادات حول كيفية قيام مستخدمي آيفون برفع كفاءة البطارية في أجهزتهم، مثل تغيير الإعدادات أو تشغيل وضع الطاقة المنخفضة أو استبدال البطارية.