لينوفو الصينية: لدينا "مرونة" أكبر في التعامل مع الأزمات


قالت شركة لينوفو الصينية، أكبر شركة لتصنيع أجهزة الكمبيوتر في العالم، إنها لا تخطط لتطوير نظام التشغيل والرقائق الخاصة بها، رغم المخاوف المتزايدة من أن عدداً كبيراً من شركات التكنولوجيا الصينية الأخرى قد تجد نفسها تواجه مصير هواوي من خلال وقف حصولهم على التكنولوجيا الأمريكية، وفقا للعين الإخبارية.

وقال يانغ يوان تشينغ، الرئيس التنفيذي للشركة، خلال مؤتمر صحفي عقد يوم الجمعة "لا ننوي تطوير أنظمة التشغيل أو الرقائق لأن العولمة لا تزال اتجاهاً حتمياً، وبالتالي ليس من الضروري أن تتخصص شركتنا في كل شيء".

وأضاف أن لينوفو لديها "مرونة" أكبر للتعامل مع حالات الطوارئ ما يتيح لها "إجراء تعديلات" على التغيرات في البيئة التنافسية، دون مزيد من التفصيل.

وتابع "هواوي كانت دائماً عميلاً مهماً لشركتنا وسنحافظ على علاقات تجارية مع جميع العملاء، وفقاً لمبدأ احترام القوانين المحلية، بما في ذلك شركة هواوي". 


وقال يانغ: "سنقوم بعملنا الخاص ونقوم بذلك بشكل جيد"، مضيفاً أن لينوفو ستواصل التعاون مع شركاء موثوقين لتزويد المستخدمين بأفضل المنتجات.

وحسب ما ذكرته شبكة أخبار "سوهو" الصينية، تأتي تعليقات يانغ بعد إضافة شركة الاتصالات الكبرى هواوي إلى القائمة السوداء التجارية من قبل الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، والتي تمنعها من شراء التكنولوجيا الأمريكية، ووسط تقارير وسائل الإعلام التي ترجح أن مجموعة كبيرة من الشركات الصينية الأخرى يمكن أن تضاف إلى القائمة إذا كانت تعتبر تهديداً للأمن القومي الأمريكي.

وتدرس الولايات المتحدة في الوقت الحالي، وقف تدفق التكنولوجيا الأمريكية الحيوية لما يصل إلى 5 شركات صينية لصناعة كاميرات مراقبة، بما في ذلك شركتا "هيكفيجن" و"تشجيانغ داهوا".

ويتناقض موقف لينوفو مع موقف هواوي، التي قالت إنها تستعد منذ سنوات للتعامل مع احتمال قطعها عن التكنولوجيا الأمريكية، من خلال تطوير أجهزتها البديلة الخاصة، كما قالت شركة DJI، التي تتخذ من شنتشن مقراً لها، وهي العلامة التجارية الأكبر للطائرات بدون طيار في العالم، إنها تعمل أيضاً على تطوير تقنيات خاصة كدعم بديل.

وفي الأسبوع الماضي، كانت قد رفضت لينوفو التكهنات بأنها كانت على وشك الرضوخ للضغوط الأمريكية بتعليق الإمدادات لهواوي، مؤكداً مواصلة التعامل مع الشركة الصينية الشقيقة.