بعد هواوي.. "هيكفيجن" الصينية في مرمى العقوبات الأمريكية


أكدت تقارير إعلامية أن الإدارة الأمريكية تدرس فرض عقوبات، على شركة هيكفيجن الصينية لصناعة كاميرات المراقبة مما يعمق المخاوف من احتمال حدوث المزيد من التصعيد في النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز، الثلاثاء، أن هذه العقوبات ستحد من قدرة هيكفيجن على شراء تكنولوجيا أمريكية، وقد تحتاج الشركات الأمريكية للحصول على موافقة من الحكومة لمد الشركة الصينية بالمكونات.

ووضعت وزارة التجارة الأمريكية رسميا، الخميس الماضي، شركة هواوي تكنولوجيز و68 شركة تابعة لها في أكثر من 20 دولة فيما يسمى "قائمة الكيانات"، وهي خطوة تمنع عملاق الاتصالات الصيني من شراء أجزاء أو مكونات من شركات أمريكا دون الحصول على موافقة من الحكومة الأمريكية.

وتتهم الولايات المتحدة هواوي بممارسة أنشطة تتعارض مع الأمن القومي وهو ما تنفيه الشركة، لكن إدارة ترامب منحت الشركة في الأسبوع الحالي ترخيصا لشراء سلع أمريكية حتى يوم 19 أغسطس/ آب للحد من الاضطرابات التي سيواجهها المستهلكون.

وتؤكد هواوي أنها تستطيع ضمان سلسلة إمداد مستقرة للمكونات بدون مساعدة أمريكية، وعبرت مسؤولة تنفيذية في هيكفيجن عن نفس الموقف.